هل تخرج شركة إل جي من سوق الهواتف؟

تراكمت خسائر شركة إل جي خلال السنوات الخمس الماضية، ووصلت إلى 4.5 مليار دولار.

وهذا ما دفعها إلى التفكير في الخروج من سوق الهواتف خلال عام 2021.

وشهد هذا السوق سباقاً كبيراً بين الشركات العملاقة، وتنافساً لتوفير تكنولوجيا تلبي احتياجات السوق المحلي.

تفاصيل قرار شركة إل جي 

إل جي

قال الرئيس التنفيذي لـ”إل جي” كوون جونغ سوك إن “الشركة تفكر في إجراء تغييراتٍ خاصة بمجال عملها في الهواتف الذكية”.

وأكد أنه “سيتم إخطار الموظفين بالتغييرات خلال الأشهر القليلة المقبلة”.

وهو ما اعتبره الخبراء مؤشراً على خروجها من السوق في هذا القطاع.

هواتف إل جي

وأرجعوا هذا التوجه الجديد إلى عدم قدرتها على المنافسة في السوق العالمية، مشيرين إلى أن خيار الشركة سيكون الأفضل والأنسب بعد خسائرها المتتالية.

محاولات إل جي للمنافسة والبقاء

هواتف

سعت إل جي بكل طاقتها لجذب المستهلك، معلنةً عن أشكالٍ ومميزاتٍ جديدة.

وذلك بهدف تحويل قسم الهواتف الذكية المتعثر، إلى مجالٍ مربحٍ أكثر.

وجربت الشركة عدة مرات مع G7 وV40 وG8 وV50، في محاولةٍ منها لمنافسة هواوي وسامسونغ.

إل جي

إلا أن محاولاتها باءت بالفشل، فأطلقت أحدث هواتفها LG Velvet وWing، لكن استقبال السوق للأجهزة لم يحقق النتيجة المرغوبة.

كما تركز الشركة في الآونة الأخيرة، في هاتفها القابل للف، كمحاولة أخيرة للتميز عن منافسيها.

وكشفت أنه سيتميز بشاشةٍ يمكن تغيير حجمها لتصل إلى مستوى الجهاز اللوحي الصغير، على أن يتم إطلاقه خلال العام الحالي.

رد شركة إل جي

هواتف

لم يصدر عن الشركة سوى مذكرة داخلية تشير إلى بعض التعديلات في قطاع الهواتف.

وهذا يشمل البيع والسحب وتقليص حجم العمالة.

إل جي

بينما جاء في بيانها أنه “لم يتم تقرير أي شيء حتى الآن”، مؤكدة أن “الأمر يحتمل كل الأفكار التي لم يتم حسمها بعد، مع تحول المنافسة في هذا السوق ليصبح أكثر شراسة”.

وقال المتحدث باسم إل جي إن “إدارة إل جي تلتزم باتخاذ أي قرار ضروري لحل تحديات الأعمال المتنقلة في عام 2021”.



شاركوا في النقاش
المحرر: أسماء فتحي