مركز الإمارات لبحوث الضيافة يوصي بـ15 إجراء لتجاوز محنة كورونا

أصدر مركز الإمارات لبحوث الضيافة تقريراً حمل عنوان “الطريق إلى مستقبل الضيافة”، يشمل نحو 15 إجراء يجب تنفيذها، لمساعدة قطاع الفنادق في التعافي من جائحة كورونا.

ودعا المركز، السلطات والمؤسسات المالية لبحث المزيد من الخطوات الإضافية، لدعم القطاع ومساعدة العاملين فيه لعبور هذه الأزمة.

تفاصيل التوصيات الواردة في تقرير المركز

قطاع الضيافة الإماراتي

من بين الإجراءات التي رصدها التقرير، العمل على توفير تسهيلات ائتمانية من البنوك، لأن رسوم التمويل أصبحت باهظة التكلفة على الفنادق.

وطالب المركز بإعفاء الفنادق من رسوم الخدمات العامة حتى نهاية العام الجاري. أيضاً، تخفيض رسوم أنظمة تبريد المناطق.

كما أوصى بتقديم إعانة حكومية تتراوح مابين 25 لـ 50% لتكاليف الإقامة وتصريح العمل للموظفين.

فضلاً عن الإعفاء من التأشيرات، نظراً للمعاناة التي تقع على كاهل الموظفين، مثل ارتفاع تكاليف السكن والطعام لغير القادرين على العودة لبلدانهم.

وأضاف التقرير أن الأزمة الراهنة تتطلب إصدار إعفاءات ضريبية مؤقتة، من بينها القيمة المضافة والضرائب البلدية، مع تعليق التحسينات الأمنية غير الضرورية.

توصيات التقرير

الإمارات

انتهى تقرير “بحوث الضيافة”، إلى توصيات تصلُح كمحفز للتعاون بين مكونات القطاع، وإعادة النظر في نموذج عملها الحالي.

معتبراً أن قطاع الضيافة لن يتمكن من تحقيق زخم قوي على المدى المتوسط، إلا من خلال تبني مبدأ التغيير الدائم في أساليب العمل.

وأوصى التقرير بالعمل على تطوير الفنادق، بوضع استراتيجية تتولى إدارة التوريدات وأصول القطاع لتلبية الاحتياجات المستقبلية.

واقترح العمل على تشكيل هيئة رسمية معنية بشؤون القطاع، لتكون منتدى يخرج من خلاله ما يحتاجه القطاع من متطلبات لتحسين أوضاعه.

بالإضافة إلى  العمل على إلزام أصحاب الفنادق بإنشاء “صندوق طوارئ” أو التأمين الإلزامي للموظفين.

وقال رئيس مجموعة الخدمات المصرفية للشركات والاستثمار في بنك المشرق، جويل فان دوسن،: “تهبّ على قطاع الضيافة في المنطقة رياح معاكسة من عدة جهات. ورغم ذلك، ثمة فرص عديدة يمكن الاستفادة منها لجعل القطاع أكثر استدامة في المستقبل المنظور”.

يذكر أن مركز الإمارات لبحوث الضيافة، يعمل تحت رعاية بنك المشرق ومجلة ميد. ويهدف إلى تقييم التحديات التي تواجه قطاع الضيافة جرّاء كورونا، وتقديم توصيات باتخاذ إجراءات مناسبة للتغلب عليها.



شاركوا في النقاش
المحرر: أسماء فتحي