رأس الخيمة تحصد ثمار الرفاهية المتاحة للجميع بينما تستقطب مجموعات الفنادق العالمية الراقية
رئيس المجلس التنفيذي لهئية تنمية السياحة في إمارة رأس الخيمة، ستيفن رايس

تزدهر إمارة رأس الخيمة مع مجموعة المحفزات التي أوجدها تدفق استثمارات المجموعات الفندقية التي جعلت من الإمارة آخر محطاتها للتوسع.

شهدت إمارة رأس الخيمة زيادة ملحوظة في أعداد السياح القادمين إليها من الأسواق الخمس الأساسية لها سواءً من الداخل أومن ألمانيا وروسيا متبوعاً بأسواق المملكة المتحدة و الهند مشكلاً ما مجموعه 330.048 زائراً قدموا إلى الإمارة خلال النصف الأول من العام الجاري مع عائدات وصلت إلى 118.7 مليون دولار.

وفي تعليق لرئيس المجلس التنفيذي لهئية تنمية السياحة في إمارة رأس الخيمة، ستيفن رايس قال: “إن السبب الرئيسي للثقة بالسياحة في رأس الخيمة هو الرفاهية المتاحة للجميع”

وبناءً على مطعيات قدمتها هيئة تنمية السياحة في الإمارة فقد بلغ معدل السعر اليومي للفنادق الراقية والفخمة في رأس الخيمة بشكل عام الـ 140.83 دولاراً. فكان معدل السعر اليومي 168.58 دولاراً في الفنادق والمنتجعات الشاطئية مشكلاً أرباحاً وصلت إلى 103.8 مليون دولاراً.

بينما وصل نفس المعدل في فنادق المدينة إلى الـ 69.85 دولاراً مع نسبة إشغال بلغت 64.11% مع إجمالي 14.9 مليون دولاراً. وبحسب تقرير من إس تي أر (سميث ترافل للبحوث) لشهر يونيو الفائت فإن معدل السعر اليومي في فنادق إمارة رأس الخيمة قد ارتفع بنسبة 36.93% مقارنة مع مثيله في إمارة أبوظبي للشهر ذاته.

يقدم قطاع الضيافة في رأس الخيمة أداءً ناجحاً إذا ما أخذنا بعين الاعتبار الزيادة في الغرف المتوفرة والتي بلغت نسبة 40% مع إضافة أربعة فنادق فاخرة من فئة الخمس نجوم في جزيرة المرجان ومنطقة الجزيرة الحمرا خلال فترة التسعة أشهر الماضية حيث تضاعف تقريباً حجم العائدات الربحية مترافقاً مع زيادة في عدد الزائرين من داخل الدولة ومن مختلف أنحاء العالم الباحثين عن خيارات راقية متعددة تنافس أسواق الإمارات الأخرى.

مع نسبة متواضعة من السياحة التجارية التي تفد إلى الإمارة فإن إمارة رأس الخيمة تنال حصة الأسد من نسبة السياحة الترفيهية. وعلى حد تعبير ستيفن رايس مرة أخرى: “تعتبر الطبيعة المتنوعة التي تتمتع بها رأس الخيمة إلى جانب شواطئها العذراء من أقوى نقاط الجذب للإمارة وخصوصاً للسياح الذين يودون قضاء وقت ممتع.أنشأت حكومة رأس الخيمة في العام 2011 هيئة رأس الخيمة لتنمية السياحة كجزء من جهودها المبذولة لتنشيط السياحة. كما توجهت غىل تخصيص مبلغ 500 مليون دولار لتطوير المشاريع السياحية “

تعمل الحكومة في إمارة رأس الخيمة باستراتيجية موجهة تركز على تطوير القطاع السياحي في الإمارة فقد جذبت استثمارات عديدة من أسماء عالمية معروفة ونتج عن ذلك افتتاح ثلاث فنادق جديدة في جزيرة المرجان في الربع الاول من عام 2014.

الفنادق التي جرى افتتاحها في جزيرة المرجان في الربع الأول من العام الحالي هي ريكسوس باب البحر والذي يعتبر أكبر منتجع شامل في دولة الإمارات من نوعه بـ 655 غرفة ومنتجع وسبا جزيرة المرجان ذو الـ 315 غرفة وأخيراً منتجع سبا دبـل تري من هيـلتون جزيرة المرجان بـ 484 غرفة. كما سيتم افتتاح فندق سانتوريني كجزء من مجموعة بن ماجد للفنادق مع بداية العام 2015. كما يقوم فندق والدورف أسـتوريا رأس الخيمة العلامة الفاخرة من مجموعة هيـلتون ذو الـ 346 غرفة والأول من نوعه في دولة الإمارات بجذب العديد من السياح منذ افتتاحه حديثاً.

ونقلاً عن محللي وكالات التصنيف الإئتماني تظهر التقارير أن قطاع السياحة في إمارة رأس الخيمة محمي باقتصاد القوي الذي يقف وراءه وكما يبدو أن الإمارة تتخذ منهجاً في اتجاه صحيح نحو مستقبل مشرق.



شاركوا في النقاش
المحرر: bhawna