الاتحاد الأوروبي يستعد لترويض فيسبوك وأمازون بهذه الخطة

يسعى الاتحاد الأوروبي إلى مزيد من السيطرة على سوق التكنولوجيا والمعلومات، لا سيما مع النمو الكبير الذي شهدته شركات الكنولوجيا العملاقة في الشهور الأخيرة، واتهامها باحتكار المعلومات واختراق خصوصية المستخدمين.

الاتحاد الأوروبي يسعى لترويض أمازون وفيسبوك

الاتحاد الأوروبي

يدرس الاتحاد الأوروبي حالياً اتخاذ قرارات جديدة من شأنها مراقبة وتنظيم عمليات سوق التكنولوجيا، في إشارة إلى شركات كبرى مثل أمازون وفيسبوك، إذ يأتي الأمر ضمن مرحلة جديدة من الصراع مع تلك الشركات حول الممارسات الاحتكارية وسرية بيانات المستخدمين.

وكشفت صحيفة فاينانشال تايمز البريطانية، أن الخطة المقترحة تشمل إجبار عمالقة التكنولوجيا على تفكيك، أو بيع بعض عملياتهم داخل أوروبا، إذا اعتُبرت هيمنتهم على السوق تهدد مصالح العملاء والشركات الصغيرة المنافسة في السوق.

من جانبه، قال مفوِّض السوق الداخلية في الاتحاد الأوروبي، تيري بريتون، في مقابلة مع فاينانشيال تايمز، إنه من بين الحلول المقترحة (والتي لن تُستخدم إلا في الظروف القصوى)، إمكانية استبعاد شركات تكنولوجيا كبيرة من السوق الأوروبي تماماً.

الاتحاد الأوروبي

وأوضح بريتون أن بلجيكا تدرس حالياً وضع نظام جديد داخل سوق التكنولوجيا، من شأنه أن يسمح للجمهور والمساهمين بتقييم سلوك الشركات في مجالات عِدة، مثل الامتثال الضريبي وسرعة إزالة المحتوى غير القانوني.

كما أشار إلى أن أنشطة مثل منع الشركات للمستخدمين من تبديل المنصَّات، أو إجبار المستخدمين على استخدام خدمة واحدة فقط، يمكن أن تودي إلى عقوبات أشد.

وأكد مفوض السوق الداخلية في الاتحاد الأوروبي أنه مثلما أصبح قانون الخصوصية البارز نموذجاً عالمياً، يمكن أيضاً أن يكون قانون الاتحاد الأوروبي الجاري دراسته نموذجاً للحكومات حول العالم التي تطمح في السيطرة على عمليات شركات التكنولوجيا الكبرى.

فشل السيطرة على غوغل دفع أوروبا لوضع خطة جديدة

الاتحاد الأوروبي

جدير بالذكر أن الخطة الأوروبية الجديدة، تسعى بشكلٍ أساسي إلى إصدار شروط جديدة بشأن عمليات مشاركة البيانات، وكيفية عمل الأسواق الرقمية، وذلك بعد وصول المجموعة الأوروبية إلى اتفاق بأن الكثير من الإجراءات السابقة لمكافحة الاحتكار ضد غوغل لم تكن فعّالة بما يكفي.

يستهدف قانون الخدمات الرقمية في الاتحاد الأوروبي “DSA”، إلزام شركات التكنولوجيا العملاقة، السماح للشركات المنافسة الأصغر في سوق التكنولوجيا في الوصول إلى بيانات المستخدمين بشروط منطقية وموحّدة.



شاركوا في النقاش
المحرر: Mostafa Maher