الإمارات مُهددة بفقدان 900 ألف وظيفة

كشفت شركة أ”كسفورد إيكونوميكس” ومقرها، بريطانيا، أن الإمارات قد تفقد نحو 900 ألف وظيفة من بين السكان الذين يقترب عددهم من 10 ملايين نسمة.

ووفقاً لتقرير الشركة، يعني ذلك أن نحو 10% من سكانها قد يتركون بيوتهم. ويشكّل ذلك مشكلة لا سيما وأن الاقتصاد الإماراتي يعتمد في بنيته على وجود المقيمين الأجانب، الذين يشكلون حالياً ما يقرب من 90% من إجمالي عدد السكان.

دبي أكثر إمارة تحتاج إلى تواجد الأجانب

الإمارات

دبي هي أكثر إمارة تأثراً بخروج الأجانب، إذ يعتمد اقتصادها بشكلٍ كبير على قطاعات قائمة على الإنفاق الاستهلاكي، مثل الضيافة، وتجارة التجزئة الفاخرة، والتعليم، والسفر.

في هذا الصدد، تقول المتخصصة في شؤون الشرق الأوسط في معهد أمريكان إنتربرايز، كارين يونغ، إن الاقتصاد الإماراتي قد يشهد تغيّرات خلال الفترة المقبلة.
وأشارت إلى أن كثير من استطلاعات الرأي التي أجريت على شركات وأصحاب أعمال، كشفت عن توقّف تام لعمية التوظيف، مع تدني مستويات التوظيف بصفةٍ عامة.
وتضيف كارين، أن العام المقبل سيمثل فترة تراجع، وربما تستمر مغادرة الأجانب، إذ لن تكون هناك كثير من فرص العمل الجديدة.
كما تؤكد المتخصصة في شؤون الشرق الأوسط،  أن الإمارات تحتاج حالياً إلى جذب مزيد من المغتربين والسيّاح لإنعاش النمو الاقتصادي المحلي.

الإمارات تطلق برنامج لجذب المتقاعدين الأثرياء للحفاظ على وتيرة الاقتصاد

دبي

جدير بالذكر أن دبي كانت قد أعلنت الشهر الماضي، عن البدء في تنفيذ برنامج لجذب المتقاعدين الأثرياء، لإعادة البريق مرة أخرى إلى منطقة الشرق الأوسط، بعد هروب عدد من المغتربين إثر الأزمة الاقتصادية الحالية.

ويمنح البرنامج الأجانب الذين تزيد أعمارهم على 55 عاماً، ميزة الحصول على تأشيرة لمدة خمس سنوات قابلة للتجديد، إذا استوفوا شروط محددة، وذلك وفقاً لمكتب دبي الإعلامي.

في هذا السياق، قال المدير العام للإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب في الإمارات: “إن البرنامج يسهم في دفع عجلة الاقتصاد الوطني السياحي من خلال تسهيل الزيارات المتكررة من عائلات وأصدقاء المتقاعدين، وزيادة الزيارات من الأسواق التي بها عدد كبير من المتقاعدين”.


الأوسمة

شاركوا في النقاش
المحرر: Mostafa Maher