الإمارات تفتح أسواقها أمام الدواجن المصرية بهذه الشروط

أعلنت دولة الإمارات عن فتح أسواقها أمام الدواجن المصرية بعد منع لنحو 14 سنة، تأثّراً بإنتشار إنفلونزا الطيور في العام 2006.

وستبدأ المرحلة الأولى باستيراد الدواجن المبرّدة والمجمّدة، وبيض المائدة، والتفريخ، وكتاكيت التسمين بعمر يوم.

خطوط عريضة للعمل بين الدولتين

اجتمع مسؤولو الهيئة العامة للخدمات البيطرية المصرية، ووكالة سلامة الغذاء الإماراتية، عبر “الفيديو كونفرانس”، بحضور شخصي لمسؤولي التمثيل التجاري المصري في دبي.

وقال رئيس الهيئة العامة للخدمات البيطرية، عبد الحكيم محمود، إن الحكومة المصرية اتخذت مجموعة من الإجراءات الخاصة بمنشآت التصدير.

وأضاف: “كما تأكدنا من عدم وجود فيروس، إنفلونزا الطيور، في المنشآت التي ستشملها عملية التصدير، من خلال عمل مجموعة من الزيارات الميدانية”.

وعرض الخطوات التي نفذّتها الحكومة المصرية استعداداً لعودة العمل في هذا القطاع، بعد دراسة شروط الأمن الحيوي في المنشآت.

ولفت إلى أن الحكومة المصرية، ستعمل على المتابعة الدورية لوضع المنشآت، للوقوف على مدى الالتزام بالشروط والضوابط، خاصةً ما يتعلق بالحالة الصحية للدواجن والقُطعان.

إتاحة مشروطة لاستيراد الدواجن المصرية

الدواجن المصرية

كانت الموافقة من طرف الإمارات مرتبطة بعدد من الشروط لعودة الاستيراد من المزارع المصرية. في مقدمتها، إرسال قائمة بالمزارع، أو المنشآت العامة العاملة في المجال، والالتزام بالشروط والمعايير الدولية.

ومن المقرر أن يقوم الجانب المصري بسحب العيّنات اللازمة للتحليل والفحص المعملي لفترة تمتد حتى عامٍ كامل.

بدورها، قامت الحكومة المصرية بمخاطبة المنظمة العالمية لصحة الحيوان، وتعمل على استصدار شهادة تقضي بخلو المنشأة من إنفلونزا الطيور.

آفاق مرتقبة

كشف الجانبان، المصري والإماراتي، أنهما سيقفان على حجم كفاءة المحاجر البيطرية المصرية، وتحديداً الأدبية والسخنة، ودراسة مدى قدرتهم على تنفيذ الشروط اللازمة لفتح باب تصدير الماشية الحية.

ومن المرتقب أيضاً، أن تُصدِّر مصر إلى الإمارات لحوم الأبقار، والجمال، والأغنام. وذلك في مرحلة لاحقة، بعد وضع الشروط المُرضية للجانب الإماراتي ودراسة إمكانية تنفيذها.

وفي سياقٍ متصل، ذكرت الحكومة المصرية أنها بصدد إنشاء شركة محلية تعتمد الذبح الحلال. يبدأ عملها في مطلع العام 2021، وستكون مختصة باللحوم المرتقب تصديرها.



شاركوا في النقاش
المحرر: Tech AdigitalCom