4 صفات يبحث عنها المستثمرون في أصحاب الشركات الناشة

يهتم المستثمرون بتشغيل أموالهم في الأشخاص الذين يثقون بقدراتهم، وليس في الشركات بحد ذاتها. إنهم يبحثون عن مؤسسين جديرين، يمكنهم تقديم أفضل أداء، يكشفون من خلاله عن مهمة الشركة بوضوح ويحققون نتائج ملموسة.

يفكر المستثمرون بطرق متشابهة عندما يتعلق الأمر باختيار مشروع جديد لتمويله. وفي التالي ستتعرفون على أهم 4 صفات يبحث عنها المستثمرون في أصحاب الشركات الناشة.

كيفية التعامل مع الشدائد

الشركات الناشئة

يبحث المستثمرون عن هؤلاء الأشخاص الذين واجهوا صعوبات في حياتهم، إذ يجدون في ذلك علامات مبكرة لأشخاص استجابوا بشكلٍ ناجح لمهمة ما، سواء كان ذلك من خلال شركات ناشئة أخرى، أو مؤسسات أكبر.

ويهتمون بهذه النقطة، بهدف الوصول لأشخاص نجحوا في تجاوز المشكلات، وبالتالي، تجعلهم يعملون بتحدٍ أكبر وأكثر ذكاءً من البقية.

مدى قبول العمل تحت قيادة المستثمر

الشركات الناشئة

يتصف أصحاب المشاريع الناشئة بأنهم عنيدون، ولا يثقون إلا في رؤيتهم فقط. ينبع ذلك من كونهم قرروا أن يمضوا في طريق ربما هم أول من جرّبه.

بالطبع لدى هؤلاء، زملاء عمل ومستثمرين، ولأنهم يسعون دائماً لحل المشكلات وتخطي العقبات، فعليهم أن يستمروا في التعلّم.

لكن، لن يحدث ذلك إلا حين يقبلوا العمل تحت قيادة غيرهم دون أي غرور، والاستماع إلى تعليماتهم بشأن حلول أو أمور معينة.

الخبرة والمرونة

4 صفات يبحث عنها المستثمرون في أصحاب الشركات الناشة

تعتبر خبرة المؤسسين في المجال الذي يعملون به، أبرز ما يهتم له المستثمرون الذي يبحث عن أفضل خيار لهم.

ويجدون أن الخبرة، يمكنها أن تظهر قوتهم وقدرتهم في حل المشكلات، فهم يعتمدون على مخزونهم المعرفي في المجال المتعلّق بالمشكلة.

أما المرونة، فهي تتعلق بقابلية الانفتاح والجاهزية لكل الاحتمالات، مثلاً، قد تضطر الشركة لتحديث أدواتها وأنظمة عملها، ما قد يغيّر أسلوب العمل بالكامل.

مدى قوّة الدافع

المستثمرون

إن القدرة على عدم الاستسلام، هي عامل رئيسي لتحديد مدى قوّة المؤسسين على مواصلة العمل، ونقل فكرتهم إلى مراحل متقدمة وناجحة، خصوصاً وأن عملية بناء شركة مستقرة، هي رحلة طويلة مليئة بالمخاطر والمفاجآت.

لذلك، قدرتك على تخطي الأوقات الصعبة والضغوطات، تنبع من قوتك الداخلية وقدرتك على التحمل.



شاركوا في النقاش
المحرر: Mostafa Maher