3 طرق لبناء مشروع تجاري مربح

عند إطلاق مشروع تجاري جديد بهدف جني الأرباح، قد يرتكب رواد الأعمال خطأ شائعاً هو فرض سعر مرتفع كطريقة وحيدة لزيادة هامش الربح.

وعلى الرغم من أن الأسعار المنخفضة قد تمثل مشكلة، إلا أن رفعها بشكلٍ كبير للغاية يمكن أن يؤدي إلى انخفاض المبيعات.

وحينها قد تواجه المشكلات ذاتها التي واجهتها مع السعر المنخفض.

لذلك، تعديل أسعارك ليس الطريقة الوحيدة لبناء مشروع تجاري مربح. إليك 3 طُرق تساعدك على ذلك.

التركيز على الاحتفاظ بالعملاء وتكرار المبيعات

أعمال

من أكثر المقولات انتشاراً في عالم الأعمال، إنه “من الأسهل الاحتفاظ بعميل حالي بدلاً من محاولة ضم عميل جديد، فكلفة ذلك أرخص كثيراً”.

وتشير بعض التقديرات إلى أن كلفة اكتساب عملاء جدد قد تكون أكثر بـ5 إلى 25 مرة.

في الوقت نفسه، يمكن أن تؤدي زيادة معدلات الاحتفاظ بالعملاء بنسبة 5% فقط إلى زيادة الأرباح بنسبة تتراوح من 25% إلى 95%.

إعادة تقييم تكاليف الموردين والمصروفات الأخرى

تقييم الأرباح

يمكن أن تسبب النفقات العامة لشركتك تأثير مفاجئ على ربحك. إذ يمكن للتكاليف الجارية الكثيرة أن تعيق إدارة نفقات العمل.

لذلك يجب تتبع كل جزء من المصاريف التجارية بعناية، حتى تتمكن من تحديد فرص تحسين الربح.

وتفشل كثير من الشركات في المحاسبة الكاملة لحالات الطوارئ المالية، فضلاً عن النفقات التي تدفع على أساس أقل تواتراً مثل الضرائب أو التأمين.

مشروع تجاري

خذ خطوة إلى الوراء وأعد تقييم نفقاتك الحالية بشكلٍ نقدي. ويمكنك التفاوض مع الموردين للحصول على خصوماتٍ كبيرة.

أما توفير المال، فيسهل من خلال تشكيل فريق للعمل عن بُعد بدلاً من العمل في مكتب.

لا تركز على الخصومات أثناء بناء مشروع تجاري

3 طرق لبناء مشروع تجاري مربح

تقوم بعض العلامات التجارية المتعثرة، في محاولة لزيادة حجم مبيعاتها، بتقديم خصومات كبيرة وتخفض الأسعار لجذب مزيد من العملاء.

قد ينجح ذلك مع بائعي التجزئة الكبار. إلا أنه قد يأتي بنتائج عكسية للعلامات التجارية الأصغر.

إذ أنهم لا يملكون أموالاً كافية تغطي هذه الخصومات.

كما أن تقديم الخصومات بشكلٍ متكرر يمكن أن يؤثر سلباً على كيفية إدراك العملاء لعلامتك التجارية.

وهذا ما يجعلهم ينظرون إليها على أنها أقل قيمة مما هي عليه بالفعل.



شاركوا في النقاش
المحرر: Mostafa Maher