هذه الأمور تسبب فشل الشركات الناشئة.. تجنبوها

ازداد خلال السنوات الأخيرة فشل الشركات الناشئة في الاستمرار خلال عامها الأول، وذلك في وقتٍ يشهد العالم ارتفاعاً كبيراً في أعداد هذه الشركات.

إذ كشفت إحدى الدراسات أن نحو 90% من الشركات الناشئة عالمياً تتعرض للفشل وتضطر لإعلان إفلاسها سريعاً!

لكن الخبر السار، أن 10% من الشركات تتمكن من النجاح. فهل ترغب في أن تكون من ضمنهم؟ تجنب هذه الأخطاء.

لا تقدم حلولاً لنفسك بل للناس

هذه الأمور تسبب فشل الشركات الناشئة.. تجنبوها

في كثير من التجارب، يفشل رواد الأعمال في إنجاح شركاتهم الناشئة لأنهم شرعوا في حل مشكلة لأنفسهم وليس للآخرين.

فهم يعتقدون أن تأسيس شركة هو أفضل طريقة لكسب المال متجاهلين أسباب وجود الشركة وما هي الحلول التي سيقدمونها للآخرين.

ليس شرطاً أن تخترع شيئاً لتكون رائد أعمال ناجح

شركات ناشئة

يعتقد كثير من رواد الأعمال الطموحين أن الشيء الوحيد الذي يقف بينهم وبين النجاح هو فكرة مبتكرة أو غير موجودة من قبل.

قد ينجح البعض في العثور على الفكرة التي يعتقدون أنها مميزة وستحقق نجاحاتٍ غير مسبوقة. لكن أثناء العمل على تنفيذ الفكرة، يتجاهلون الفرص التي تختبئ.

الأهم من ابتكار فكرة، هو البحث عن طرق النجاح والاستمرارية في القطاع الذي تعمل فيه شركتك.

لا تتقيد بخطة العمل!

فشل الشركات الناشئة

يتم كثيراً تشجيع أولئك الذين يشرعون في إنشاء شركة جديدة على وضع خطة عمل كخطوة أولى حاسمة.

يبدو هذا منطقياً بالطبع، لكن الاعتماد المفرط على المنطق والعقل أثناء وضع عملية تخطيط الأعمال، يمكن أن يخلق بسهولة إحساساً زائفاً بالثقة، ثم يؤدي إلى التشتت عن الهدف والفشل.

لكن كيف تتجنب ذلك؟

بدلاً من التخطيط الدقيق، يتجه بعض رواد الأعمال إلى الطريقة العلمية، وهي البحث عن أدلة على فائدة أفكارهم التي يشرعون في تنفيذها.

بدلاً من الاعتماد فقط على العقل والمنطق، فإنهم يتبعون نهجاً قائماً على بحث الأدلة.

كما يختبرون أفكارهم من خلال عملية التجريب الدقيق، ما يزيد من احتمالية النجاح.



شاركوا في النقاش
المحرر: Mostafa Maher