نصائح لزيادة فُرص نجاح الشركات الناشئة

تنطلق كل يوم عشرات الشركات الناشئة حول العالم، حيث الكثير من الأفكار والطموحات، لكن بمجرد دخول السباق يكون الواقع مختلفاً إلى حدٍ كبير عن الأحلام.

شركات ناشئة كثيرة انطفأت أنوارها خلال أقل من عام على إطلاقها. وقد لا يكون سبب الفشل في سوء الفكرة، وإنما في مدى حرص مؤسسو تلك الشركات الصغيرة على النجاح وتخطي العقبات.

في التالي نستعرض بعض النصائح التي تساعد الشركات الناشئة على تخطي أصعب العقبات لمواصلة النجاح.

لا تنتظر وقتاً طويلاً

نجاح الشركات الناشئة

سواء كان لديك الموارد المطلوبة لإطلاق شركتك الناشئة أم لا، فعليك أن تبدأ العمل. وإذا نجحت الأمور فأنت بذلك تكون قد بدأت نشاطك بالفعل، وإن لم يحدث ذلك، فيمكنك التفكير في مشروع آخر.

إذا كنت بحاجة إلى تمويل، فاطلب التمويل، وإذا فشلت في البحث عن تمويل، ابحث عن مسار مختلف.

وتذكر، إن الإبقاء على فكرة مشروع أو شركة دون البدء في التنفيذ، يُكلفك الوقت والمال، فلا تُهدر ما بين يديك.

استغل خبراتك وما تعلمته

نجاح الشركات الناشئة

لا يوجد أكثر من الأفكار في هذه الحياة، والفكرة هي وقود الشركات الناشئة، لكن من الأفضل أن تعتمد على فكرة تناسب خبراتك السابقة.

اغتنم الفرصة في المجالات التي تعرفها، والتزم بها طالما يتطلب الأمر بناء مشروع تجاري ناجح، سواء كانت فكرتك الأولى أو الخمسين.

نجاح الشركات الناشئة يحتاج إلى المثابرة

نجاح الشركات الناشئة

كشفت بعض الدراسات أن الشركات الناشئة التي تعتمد على دراسة الفُرص، تشهد نجاحاً أفضل، لا سيما تلك التي تغتنم الفُرص ذات العوائد طويلة الأجل.

التعلُّم من الأخطاء لنجاح الشركات الناشئة

مهارات

لأنك رائد أعمال، فعلى الأرجح ستتخذ قرارات بناءً على مشاعرك، بدلاً من الدراسة والاستناد إلى أرقام أو بيانات.

لا تقلق، الجميع فعلوا ذلك في بداية نشاطهم، لكنهم أيضاً تعلموا شيئاً مهماً على مر السنين، ألا وهو طلب المساعدة.

بالطبع إذا كانت فكرة شركتك الجديدة في مجال أنت تعرفه جيداً، سيكون ذلك أفضل بكثير، وسيمنحك الفرصة لسؤال الأشخاص الذي تعرفهم مسبقاً في هذا المجال وأن تتعلّم من أخطائك. وهذه أفضل أدوات اكتساب مزيد من الخبرة.

يمكنك تعلُّم نفس الدروس من خلال فهمها بشكلٍ صحيح من خلال دعم الموجهين في نفس المجال.

تكشف بعض الدراسات أن رواد الأعمال الذين يتم توجيههم، هم أكثر عُرضة بخمسة أضعاف لإطلاق شركاتهم، و12٪ منهم ترتفع عندهم احتمالية البقاء في الأعمال التجارية بعد عام من إطلاق الشركة.



شاركوا في النقاش
المحرر: Mostafa Maher