سرّ النجاح؟ “الفشل بسرعة وعدم الاستسلام بتاتاً والتواصل ثمّ التواصل”

 

الثورة الصناعيّة الرابعة إلى جانب التكنولوجيا الأحدث، على غرار الذكاء الاصطناعيّ والواقع الافتراضيّ وإنترنت الأشياء، تعزّز نموّ الشركات الناشئة في المنطقة بوتيرة سريعة.

اقرأ ايضاً:التكنولوجيا المتغيّرة ليست بتهديد بل “فرصة رائعة”

إضافة إلى ذلك، تحيي الكثير من القطاعات الاقتصاديّة التي تعاني ركوداً وتمكّن الشركات الناشئة من التحليق بعيداً عن الخطط التقليديّة لطرح مبادرات جريئة ومبتكرة.

وبما أنّ رجال الأعمال الشباب يعون جيّداً ثراء القطاع الرقميّ المتوافر اليوم، يستنتجون بسرعة القوّة الهائلة التي يتمتّع بها القطاع الإلكترونيّ والقدرة على ترجمة أفكارهم إلى أرباح من خلال التكنولوجيا الحديثة، فضلاً عن أنّهم يستثمرون بشكل كبير للاحتفاظ بالمواهب الرقميّة المتوافرة الأكثر قدرة على النموّ.

اقرأ ايضاً:بالفيديو: هكذا حولت “آكتيف” الحلم الى واقع

وفي هذا الإطار، يقول الشريك المؤسّس لدى الشركة الناشئة Actiff، تشارلي ريجيس: “يكمن المجال الرقميّ في قلب أعمالنا. فمن بين 12 عضواً في فريق عملنا 10 اختصاصيّين في مجال التكنولوجيا، ما يخوّلنا أن نرسم مستقبلنا وتحقيق الأرباح اليوم. ويمكننا القول للمرّة الأولى في التاريخ إنّ الشركات الناشئة، بفضل العصر الرقميّ، قادرة على تحقيق النجاح في فترة وجيزة من الوقت”.

Actiff هو تطبيق عصريّ للموضة يحوّل الحسومات إلى مكافآت على النشاط الجسديّ، أسّسه منذ ستّة أشهر كلّ من الشريك المؤسّس والمدير التنفيذيّ جريجا تروبيك، والشريك المؤسّس ومدير المبيعات تشارلي ريجيس والشريك المؤسّس ومدير تطوير الأعمال لوكاس بويلمان. أمّا فلسفة Actiff فبسيطة: إلهام الجيل ليصبح أكثر نشاطاً من حيث الجسد فيما يتمتّع بمظهر جذّاب.

اقرأ ايضاً:كيف تتعامل الشركات الناشئة الناجحة مع الضغط؟

ويضيف ريجيس قائلاً: “كلّما كنتم نشطاء جسديّاً، كلّما حصلتم على حسومات، أي كلّما حصلتم على مكافآت من العلامات”.

هذا التطبيق ممتع ومثير للاهتمام، واستعماله التكنولوجيا المتطوّرة يعني أنّه سيجذب الكثير من طلّاب الجامعات، لذا Actiff تهدف حاليّاً إلى إطلاقه في أحرام الجامعات في مناطق مختلفة من المملكة المتّحدة.

مصدر محفّز

وعن الإلهام المستمدّ لإطلاق Actiff، يقول ريجيس: “من الصحيح أنّ التكنولوجيا حسّنت جودة الحياة على الكثير من الأصعدة، لكن انعكس ذلك سلباً على مستويات نشاطنا الجسديّ. لذا أردت أن أستفيد من قدرة التكنولوجيا المتطوّرة وسحر الموضة لأجعل النشاط الجسديّ مرحاً ومثيراً للاهتمام.

Actiff يتيح للناس الاستمتاع بحياة مفعمة بالنشاط قدر المستطاع والحصول على مكافآت مقابل نشاطهم الجسديّ.

“مسار نموّ الفريق خارج عن المألوف، ورؤية كلّ عضو ينمو ويتطوّر يجعلني أثق بأنّ مستقبلنا مزدهر”.

اقرأ ايضاً:بالفيديو : ما الذي يلزم لبناء شركة ناشئة ناجحة؟

الإبحار على مياه متقلّبة

تتحدّث الشركات الناشئة الأكثر نجاحاً عن التحدّي الذي تواجهه في بداية مسيرتها ومنتصفها، وهي مسيرة تتخلّلها الكثير من الظروف الصعبة، والتعلّم كيفيّة الإبحار بشكل صحيح هو ما يؤدّي إلى النجاح في نهاية المطاف.

وقال ريجيس في حديثه عن التحدّيات التي يواجهها Actiff: “المال اليوم مهمّ أكثر من أيّ وقت مضى في عالم الشركات الناشئة التي تتسابق كلّها تقريباً مع الوقت. تجدر الإشارة إلى الحاجة الماسّة إلى تحقيق الأرباح الكافية لتطوير الأعمال قبل فوات الأوان.

وتغلّبنا على هذا التحدّي من خلال التعاون السنويّ مع عدد محدود من الشركات لابتكار مواقع إلكترونيّة وتطبيقات ذات جودة عالية لأعمالها. وعملنا حتّى الآن مع عملاء تتراوح بين شركات Fortune 500 والشركات الناشئة”.

اقرأ أيضاً:ماذا يعني تأجيل تطبيق ضريبة القيمة المضافة في الكويت؟

الحدود هي السماء

من المشاكل الشائعة التي تواجهها الشركات الناشئة اليوم هي الاستدامة والأمن الماليّ الطويل الأجل، ما هو جدير بالذكر خصوصاً في وقت يشهد فيه سوق الشركات الناشئة الكثير من عمليّات البيع والشراء.

ويوافق ريجيس على أنّ الربح الواضح الناجم عن إنشاء شركة ناشئة يتمثّل في المكافأة الماليّة المترتّبة عن بيعها، لكنّ ذلك لا يعني أنّها نهاية لعبة الشركات الناشئة بالنسبة إليه.

ويقول: “لن أرغب في خسارة حماسة تطوير شركة ناشئة ناجحة، ولذلك من المرجّح أنّني سأبدأ بتأسيس مشروع آخر. وبعد 10 سنوات من اليوم، أرى نفسي أعمل مع أفراد موهوبين للغاية على مشاريع يمكنها تحقيق الفرق”.

اقرأ أيضاً:الامارات تنافس السويد وكندا.. وتتفوق عليهم

قوّة التواصل

من غير المفاجئ أنّ التواصل والحفاظ على المعارف المناسبة أثبتا عن أهمّيّتهما لـActiff، ما يحرص ريجيس على تسليط الضوء عليه من أجل رجال الأعمال المقبلين للشركات الناشئة وجيلها القادم.

ويضيف قائلاً: “التواصل ثمّ التواصل، فكلّما تواصلتم كلّما فُتحت لكم الأبواب”.

“لا تستلموا حتّى في الأوقات الأصعب – لأنّكم ستمرّون بها بالتأكيد. لبّوا طلبات السوق وافشلوا بسرعة، فبهذه الطريقة تكسبون الوقت لإجراء تعديلات تقلب المقاييس”.

موعد مع Actiff في الشرق الأوسط

عرضت Actiff حلولها المبتكرة في “البرنامج التدريبيّ العالميّ للشركات الناشئة” الذي شاركت فيه حديثاً. وأقيم هذا البرنامج التدريبيّ في إطار فعاليّة مؤتمر “عالم الرفاهيّة العربيّ” الذي ينعقد في دبي في الثامن والتاسع من مايو في حرم كلّيّة “إنسياد” لإدارة الأعمال في أبوظبي.

وحضرت هذا البرنامج التدريبيّ، الذي يحظى برعاية TAG Heuer وChalhoub Group، مجموعة عالميّة من قالبي المقاييس الذين يقودون التحوّل الرقميّ بنجاح في الصناعات المتعلّقة بتجارب العملاء الاستثنائيّة.

والتقت Actiff بعشرات الشركات الناشئة الأخرى من باريس ولندن ونيويورك وعرّفت عن الشركة في “جلسة ترويجيّة” أمام أكثر من 600 محترف في الصناعة.

 



شاركوا في النقاش
المحرر: Nisrine Mekhael