تعرّف إلى طُرق تحسين قطاع خدمة العملاء

تأثّر قطاع خدمة العملاء بشكلٍ ملحوظ داخل الكثير من المؤسسات، والشركات، بسبب الارتباك الذي أحدثته جائحة كورونا، منذ مطلع العام الجاري.

وتعرّض هذا القطاع لضغطٍ كبير من قبل الزبائن الذين لا ينفكون يتواصلون مع الشركة لمعرفة تحديثات مواعيد تقديم خدماتها، وكيفية التعامل مع الخدمة، أو شراء المنتج أونلاين.

البنوك على سبيل المثال، شهدت ضغطاً كبيراً على مستوى خدمة العملاء، لا سيما خلال ذروة انتشار كورونا، ما تسبب بمشكلات بينهم وبين البنوك.

وتفاقمت المشاكل عندما قررت الكثير من الشركات تخفيض بعض الرواتب، وقلّصت ساعات العمل ما أثر على قطاع خدماتها سلبياً.

الآن وبعد هدوء عاصفة كورونا، تبحث بعض الشركات عن إعادة تأهيل وتحسين خدمة العملاء. في التالي نتعرّف إلى أبرز طُرق تحسين هذا القطاع المؤثر.

العميل هو أهم طرف

خدمة العملاء

فكّر في عميلك، وضع نفسك مكانه.

تأكد من أن منتجك لا يزال يلبّي رغبات العملاء واحتياجاتهم.

ادرس إمكانية إضافة خيار ملاحظات العملاء على موقع شركتك، من خلال رسائل البريد الإلكتروني التسويقية، وفي المتجر. فمن المهم أن تعرف رأيهم.

تذكّر طريقة خدمة العملاء قبل الجائحة.. وعُد إليها

خدمة العملاء

من المهم أن تتذكّر كيف تعاملت مع الزبائن في فترة ما قبل كورونا، وعُد إلى المعايير التي كنت تلتزم بها لضمان ولاء العملاء لمنتجك، أو خدمتك.

احرص على تدريب الموظفين على المعايير السابقة لكورونا.

إن خدمة العملاء الرائعة هي أحد الأسباب الرئيسية التي تجعلهم يفضّلون شركة على أخرى.

احرص على استعادة ثقة موظفيك في الشركة

خدمة العملاء

طمئن موظفيك بأنهم مهمون بالنسبة لك، وسوف تستثمر فيهم وتدعمهم.

أظهر لهم اهتمامك من خلال منحهم الأدوات التي يحتاجون إليها ليكونوا ناجحين وفخورين بعملهم.

يساهم ذلك في خفض حدة التوتر. وهو ما يُشعِر الموظفين بمزيدٍ من السعادة، ويدفعهم لتقديم خدمة أفضل للعملاء.

لا تخذل العملاء مُجدداً

شركة

معظم العملاء حول العالم واجهوا مشكلات عديدة مع قطاع خدمة الزبائن. وهم لا يريدون أن يواجهوا ذلك مُجدداً.

لذا، من الضروري أن تحرص على جعلهم واثقين بشركتك، وبأنهم سيحصلون على أفضل خدمة منها على الدوام.



شاركوا في النقاش
المحرر: Mostafa Maher