بريطانيا ترصد 522 مليون دولار لدعم الشركات التقنية الناشئة

أعلن وزير الخزانة البريطانية، ريشي سوناك، عن إنشاء مبادرة صندوق المستقبل، ليعمل على توجيه 522 مليون دولار نحو الشركات التقنية الناشئة.

ومن المقرر إطلاق المبادرة التي تحمل اسم Future Fund: Breakthrough، مع التركيز بشكل أساسي على القطاع التكنولوجي ومستقبله.

القطاع التكنولوجي والشركات التقنية الناشئة

الشركات الناشئة

تعمل المبادرة الجديدة والصندوق الذي سيتم تفعيل عمله، على دعم الشركات التي تنتمي للقطاع التكنولوجي، بما فيها عدد من السياسات مع الانطلاق منها: “التأشيرة التقنية”.

كما أن الصندوق سيولي اهتمام كبير بالعمل على جذب العمالة الماهرة في القطاع التقني. ساعياً نحو تحفيز الاستثمار من مختلف الجوانب الداعمة له.

وسيستهدف الشركات التي تسعى للحصول على حد أدنى يبلغ 20 مليون جنيه إسترليني، وسيجمع استثمارات القطاع الخاص لدعم نموها.

المخاوف وسبب التدخل

الشركات الناشئة

برزت مجموعة من المخاوف بشأن مستقبل الشركات التكنولوجية الناشئة، وخصوصاً المتعثر منها في الآونة الأخيرة، وهو الأمر الذي اقتضى تدخل حكومي لدعمها.

وهناك بعض المؤسسات التي تخسر مالياً خاصة في ظل انتشار فيروس كورونا وآثاره الاقتصادية التي طالت عدد كبير من القطاعات.

لذلك، قد تحتاج هذه المؤسسات لضخ استثمارات في مجالات البحث والتطوير.

وأكد عدد من مؤسسي التكنولوجيا أن بعض الشركات تعاني ولا تتمكن من تحقيق القفزة التالية في نشاطها وطريق تنميتها.

وفي حال استمرت هذه الشركات في معاناتها، سيؤدي ذلك إلى استسلامها للمنافسين والاستحواذ عليها.

فوائد المبادرة والصندوق

الشركات الناشئة

أكد محللون أن الصندوق سيضخ أموال لدافعي الضرائب في الشركات التي تعاني من فشل نسبي، منعاً لخسارة أموال الداعمين، كما يحدث أغلب الوقت في الشركات الناشئة.

كما قام وزير الخزانة البريطانية بصرف نحو 1.3 مليار دولار في الاستثمار في 1000 شركة ناشئة، في المبادرة التي يرتقب صدورها.

ومن المتوقع أن تتوسع المبادرة في الأعمال التجارية في مرحلة لاحقة من عملها. كما أنها ستهتم بالشركات ذات الحجم الأكبر. بعد التعامل مع الصغيرة الخاسرة.



شاركوا في النقاش
المحرر: أسماء فتحي