“الفريلانس هو الحل”.. لماذا عليك بدء عملك الحر من المنزل الآن؟

ساهمت أزمة كورونا، وما رافقها من إجراءات وقائية، في تغيير مفاهيم الوظائف التقليدية، إذ تحرر الجيل الجديد من قيود مواعيد العمل التقليدية والمداخيل الثابتة في نهاية الشهر، وأصبح مصطلح “الفريلانس” هو المسيطر في سوق العمل الحديث.

أثبت هذا التطور جدواه بشكل كبير مع دخول العالم في أزمة فيروس كورونا التي أجبرته على التوقف كلياً، وتسببت في فقدان 135 مليون وظيفة خلال الربع الأول من العام الجاري، والذي نشط خلاله انتشار الوباء بشدة.

وازداد هذا العدد خلال الربع الثاني من العام، إذ وصل عدد الوظائف المفقودة عالمياً إلى 305 مليون فرصة عمل، وفقاً لمرصد منظمة العمل الدولية.

أرباح الـ”فريلانس”

مع هذه الخسائر الفادحة والتوقف شبه التام الذي فرضته الدول للسيطرة علي الأزمة، وجدت وظائف الـ”فريلانس” بيئة خصبة للانتشار، حيث كانت الاختيار الأنسب للتعايش مع الأزمة واستئناف حركة الاقتصاد.

كما أظهرت المؤشرات حجم التطورات التي مر بها الفريلانس خلال العقد الأخير، حيث قُدر حجم اقتصاد العمل الحر بـ1.1 تريليون دولار عام 2015 في الولايات المتحدة فقط، فيما شكلت وظائف الفريلانس في أميركا 35% من إجمالي الوظائف في عام 2016.

أما على المستوى الإقليمي، فقد توزعت نسب انتشار الفريلانس كالتالي: “قارة أوروبا 35% من إجمالي الوظائف. قارة آسيا 28% من إجمالي الوظائف. قارة أميركا الجنوبية 29% من إجمالي الوظائف. قارة أفريقيا 10% من إجمالي الوظائف”.

ابدأ الآن!

في حالة رغبتك في بدء عملك الحر بعيداً عن الوظيفة النظامية الروتينية، عليك باتباع الخطوات التالية، وفقا لما ذكره موقع “بزنس نو هاو”.

في البداية، عليك بتحديد مجال عملك الأنسب، ثم البحث عن المواقع والمنصات المتخصصة في الربط بين، مقدمي الخدمات المستقلة والمؤسسات التي تحتاج لتلك الخدمات. هذا الأمر يساعدك في التسويق لمشروعك بسهولة.

بعد الاشتراك في تلك المنصات، لا بد من إعداد ملف تعريفي يبرز ميزاتك التنافسية في سوق العمل، ويتضمن كافة خبراتك السابقة ومهاراتك، ومحفظة تتضمن بعض الأعمال التي قمت بتنفيذها.

بمجرد الانتهاء من تدشين ملفك، يجب أن تضع “سعراً” لما تقدمه، بناءً على جودة المنتج وخبراتك. هذا بدون إغفال الأسعار المنافسة في سوق العمل.

أخيراً، ينبغي لك البحث عن أعمال والسعي لكسب ثقة العملاء، من أجل الحصول على تقييمات إيجابية على المنصات. وذلك سيسهل لك الحصول على أعمال جديدة.

توقعات ونجاحات

ضغوطات العمل

توقعت فوربس أن تصل نسبة الأعمال الحرة إلى نحو 80% من إجمالي الوظائف عالمياً في عام 2030.

وبحسب إحصائية “اتحاد المستقلين” الأميركي، فإن 80% من الموظفين بمختلف القطاعات يسعون للعمل الخاص “فريلانس”، بهدف تحسين دخلهم. بينما استقال 36% من عملهم النظامي، سعياً للعمل الحر.

كتابة: يسر اسماعيل



شاركوا في النقاش
المحرر: Tech AdigitalCom