أخطاء رواد الأعمال أثناء التواصل

على الرغم من أن التواصل مهارة مهمة، إلا أن من أخطاء رواد الأعمال الشائعة اعتبارها مكتسبة بشكلٍ طبيعي، فهي تحتاج إلى تنمية.

إذ من دونها، قد ينتهي الأمر بهؤلاء إلى التورط في عادات تواصل سيئة، قد تعيق قدرتهم على تكوين علاقات عمل جديدة.

ونظراً لأن تنمية العلاقات الجيدة أمر بالغ الأهمية لأي رائد أعمال، نعرفك إلى أبرز عادات التواصل السيئة لتجنبها.

تجنب أخطاء رواد الأعمال .. لا تتحدث كثيراً عن نفسك

أخطاء رواد الأعمال

ببساطة، لا تتحدّث كثيراً عن نفسك، بدلاً من ذلك تحدث مع الأشخاص عنهم واستمع جيداً إلى ما يقولونه.

ويفضل أن تظهر لهم اهتمامك من خلال دعوتهم إلى المحادثة، فإذا كانوا منفتحين بشكلٍ طبيعي، حينها سيطلقون أفكاراً كثيرة.

بهذه الطريقة، يمكنك طرح أسئلة للتعمق أكثر، وبناء الثقة مع هؤلاء الأشخاص، والبدء في تكوين علاقاتٍ مفيدة.

لا تركز على كيفية مساعدة الآخرين لك فقط

تواصل عمل

لا تدخل في أي شبكة علاقات بهذا التفكير الذي يحصرك في سؤال “كيف يمكن لهذا الشخص أن يساعدني ويساعد عملي؟”.

انطلق في التواصل بعقلية “كيف يمكنني مشاركة هذا الشخص الذي يتحدث أمامي؟”.

هذا التفكير سيدفع الجالس أمامك إلى تكوين نظرة إيجابية إلى عملك وإليك كشخص. وفي المقابل، سيرغب أيضاً في مساعدتك.

عدم متابعة بناء العلاقات

بناء العلاقات

يهتم الكثير من الناس بالتعارف الأول فقط من دون متابعته بلقاءٍ آخر أو المزيد من التواصل، ما يؤدي إلى موت هذه العلاقات قبل بدايتها.

بينما ينتظر البعض تواصل الطرف الآخر، ما يزيد الأمر تعقيداً.

لذلك، يجب أن تكون ذلك الشخص الذي يتخذ هذه الخطوة، من خلال المتابعة والاستمرار في المحادثة.

عدم السير خلف هدفٍ مُحدد

هدف

يجب أن تكون شبكات العلاقات، مثل أي نشاط آخر، مدفوعةً بهدفٍ واضح.

إذ ينضم كثيرون إلى فعاليات وأحداث اجتماعية من دون أي هدف محدد. فتكون النتيجة فشلاً في التواصل مع الأشخاص.

فهم غير متأكدين مما يقولونه ولا يعرفون كيفية الاستفادة من الاتصالات التي يقومون بها.

فكر في سبب رغبتك في التواصل في المقام الأول.. هل تبحث عن وظيفة أو تبحث عن شريكٍ لعملك؟

عندما تحدد هدف عملك، تصبح شبكاتك أكثر منطقية. وتصبح أكثر عرضة لاتخاذ خطوات واضحة تؤدي إلى تحقيق أهدافك.



شاركوا في النقاش
المحرر: Mostafa Maher