وداعاً لندن وباريس! هذه هي الوجهة الجديدة للأثرياء في العالم ‎

مصدر الصورة: عالمي

لم تعد عواصم العالم الشهيرة مركز استقطاب لأثرياء العالم كـ لندن، باريس، وروما، بل تغيرت لتحل مكانها كينيا التي باتت من أهم العواصم الأفريقية جذباً للسياح الأغنياء من جهة، ولمحبي امتلاك المنازل والعقارات في العالم من جهة أخرى.

إقرأ أيضاً:كيف سيؤثر قانون الإفلاس في السعودية على الاعمال؟

تعتبر كينيا واحدة من أفضل وأجمل الوجهات السفر لرحلات السفاري الأفريقية في العالم. وبفضل جمالها والمواقع البيئية التي تشمل 19 محمية اجتذبت أكثر من 1.4 مليون سائح إلى البلاد العام الماضي.

ولكن بعض السياح الأغنياء ليسوا مجرد زوار لمرة واحدة، إنما يقومون بالواقع بشراء العقارات في كينيا وذلك وفقاً لتقرير جديد من كنيت فرانك، وهي شركة استشارات عقارية مقرها لندن.

تعد كينيا من بين أكثر خمسة مواقع شعبيةً لأغنياء أفريقيا. وفي حين تهيمن الأسر النيروبية الغنية على منازل العطلات على شاطئ البحر، يحبذ حوالي 4٪ من أغنياء العالم امتلاك منزل في كينيا وذلك وفقاً لشركة الإستشارات  العقارية.

إقرأ أيضاً:كيف ستتحول الكويت إلى مدينة ذكية صديقة بيئية؟

وبحسب المعلومات فإن “بيرتس”  هي أكبر مجموعة من المشترين المحتملين المهتمين بالممتلكات الكينية، تليها 16٪ من سكان جنوب أفريقيا الأثرياء، و 11٪ من إسبانيا وموريشيوس والولايات المتحدة الأميركية.

وفي ما يلي تجدون أهم العوامل التي تساعد على جذب السياح والإثرياء إلى كينيا:

1- تعد نيروبي مركزاً إقليمياً مهماً للصناعات التكنولوجية والفندقية، إلا أن العديد من الزوار يحرصون على قضاء بعض الوقت خارج المدينة الصاخبة

2- المناطق الساحلية والمناطق الريفية في كينيا هي الأماكن الأكثر شعبيةً لقضاء العطلات

إقرأ أيضاً:خاص: مستقبل الرقمنة في الشرق الأوسط

3- الموسم السياحي في كينيا يمتد حوالى 40 أسبوعاً في السنة، بالإضافة إلى ذلك، ليس هناك موسم للإعصار والظروف الجوية ليست قاسية

4- تشتهر منطقة ماليندي بشواطئها الرملية البيضاء، وهي موطن لمنتجعات فاخرة على شاطئ البحر

5- إلى جانب الشواطئ الرائعة في كينيا، يجد الزائر حدائق كبيرة ومحميات طبيعية، ومكان لممارسة هواية السفاري



شاركوا في النقاش
المحرر: Julie Majdalani