عصر الطائرات الخاصة.. هذه كلفة حجز رحلة طيران خاصة

إن استقلال طائرة للانتقال من بلدٍ لآخر، لم يعد بالأمر السهل في كثير من دول العالم، مع الانتشار السريع لفيروس كورونا الذي أصاب أكثر من 23 مليوناً حتى الآن، وهو ما جعل سوق الطائرات الخاصة يزدهر على الرغم من ارتفاع تكاليف السفر في هذه الحالة.

في وقت سابق من الشهر الجاري، استقّلت ملكة بريطانيا، إليزابيث الثانية، وزوجها الأمير فيليب، طائرة خاصة في سلاح الجو الملكي البريطاني للسفر إلى، أبردين، لقضاء عطلة سنوية.

الرحلة السريعة إلى اسكتلندا تمت بسهولة، وبدون وجود أي إجراء كالانتظار في المطار، أو إجراءات التفتيش التقليدية، مع تفادي أي عرقلة من حركة المرور على الطرق السريعة.

ولكن، هل يمكن للشخص العادي أيضاً السفر بهذا الأسلوب؟ أم أن الرحلات الجوية الخاصة مُكلفة للغاية بحيث لا يمكن القيام بها؟

تكلفة رحلة طيران خاصة

الطائرات الخاصة

تضررت صناعة السفر بشكلٍ كبير من فيروس كورونا، ورأينا شركات الطيران تتعثر وتخسر الكثير من أموالها، كما اضطر الكثير من المسافرين إلى الانتظار لفترة طويلة من الوقت لاسترداد أموالهم.

صحيفة ديلي ميل البريطانية تحدثت إلى خبير في إحدى شركات الطيران، وقال إن عدد الأشخاص الذين اختاروا السفر عبر طائرات، أو رحلات خاصة ارتفع بشكلٍ كبير في الشهور القليلة الماضية، مشيراً إلى أن كثيراً منهم كانوا من الأشخاص العاديين، لكن ربما ميسوري الحال.

ووفقاً لإحدى شركات الطيران البريطانية التي حرصت على تقديم عروض الرحلات الخاصة، فإن السفر من لندن إلى مدينة نيس الفرنسية قد يُكلّف مجموعة من 4 أشخاص حوالي 11400 جنيه إسترليني، و12300 جنيه إسترليني لبيزا في إيطاليا، و20900 جنيه إسترليني لميكونوس باليونان.

هذا يعني أن كل شخص من المجموعة، عليه أن يدفع 3800 جنيه إسترليني، و4175 جنيه إسترليني، و5225 جنيه إسترليني على التوالي.

وإذا وصل عدد المجموعة الواحدة إلى 12 شخصاً، فإن الرحلة إلى نيس تتكلّف 16700 جنيه إسترليني، و19.600 إلى بيزا و31100 جنيهاً إلى ميكونوس. تشمل هذه الأسعار جميع الضرائب ورسوم الركاب والتأمين والمطاعم.

من يستأجر الطائرات الخاصة؟

طائرة

وفقاً للشركة البريطانية، عادة ما يتم استئجار طائرات خاصة لنقل مجموعة أقل من 20 شخصاً، وهي مثالية لأولئك الذين يسافرون للعمل أو الترفيه، مؤكدة أن أكبر الشركات في العالم عادة ما تستأجر طائرات خاصة بانتظام، وكذلك الأشخاص في مجال السينما والترفيه والحكومات وأصحاب الثروات الكبيرة.



شاركوا في النقاش
المحرر: Tech AdigitalCom