سويسرا تدخل عالم الساعات الذكية لمنافسة أبل وهواوي

أصبحت حياتنا مليئة بالأدوات الذكية التي تُسرّع من وتيرة يومنا، وتساعدنا على تحقيق الكثير بمجهود أقل، ودقة أكثر. ولعلَّ انتشار الهاتف الذكي قبل نحو 10 سنوات، أبرز الأدلة على ذلك، بعد التغيير الكبير الذي أحدثه. ومنذ 5 سنوات، حين أطلقت شركة أبل الأميركية ساعاتها الذكية، شهد عالم الساعات ثورة جديدة. وبسبب تلك النقلة، صنعت مجالاً تنافسياً جديداً، إذ أصبح مصطلح ساعة ذكية رائداً في سوق التقنية.

أول ساعة ذكية سويسرية 100%

الساعات الذكية

أعلنت شركة صناعة الساعات السويسرية “تيسو”، اعتزامها إطلاق Tissot T-Touch Connect Sola، وهي أول ساعة ذكية من طراز سويسري 100%، وبنظام تشغيل سيتم تطويره داخل سويسرا، خلال الشهر المقبل. ليكون ذلك، بمثابة بداية عهد جديد لتاريخ الساعات السويسرية الأشهر على الإطلاق.

تتميّز الساعة بأنها تستمد طاقتها من خلال الخلايا الشمسية، كما أن نظام التشغيل وجميع مكوناتها، تم صنعها داخل سويسرا، عدا سوار الساعة. لقد أنُجِزَت تلك الخطوة الكبيرة بعد نحو قرابة 4 سنوات من العمل، بقيادة 30 خبيراً في المركز السويسري للإلكترونيات والتكنولوجيا الدقيقة (CSEM) في مدينة، نوشاتيل، وبتكلفة وصلت إلى 33 مليون دولار أميركي.

وكان الهدف الأبرز هو تصميم  نظام التشغيل منخفض الطاقة بشكلٍ كبير، وذلك لاستخدام الحد الأدنى من طاقة البطارية المدمجة بالساعة.

هل تكون بديلة لأنظمة غوغل وأبل؟

الساعات الذكية

صار بإمكان كبرى العلامات التجارية للساعات السويسرية الآن، استبدال أنظمة التشغيل الأميركية (غوغل وأبل)، بالنظام الجديد المُصمم داخل سويسرا بواسطة شركة “تيسو، حيث ستكون عملية إدارة البيانات المستخدمة في الساعة، بواسطة مجموعة سويسرية متوافقة مع بقية الأنظمة (أندرويد، أبل، هواوي).

على الرّغم من أن الساعات السويسرية العادية هي الأفضل في العالم، منذ عقود طويلة، إلا أن الساعة الذكية الجديدة، لن تكون بنفس تميّز الساعات العادية، إذ أنها لا تزال في مراحلها الأولى من التطوير. لذلك، لن يجد المستخدم نفس المميزات التي يجدها في الساعات الذكية الأخرى، مثل التي تنتجها أبل أو هواوي منذ سنوات.

ومن المتوقّع أن تُقدم ساعة تيسو الذكية مجموعة محدودة من الخدمات الرقمية، وتنحصر في عرض مجموعة الإشعارات المختلفة، في مساحة صغيرة من الشاشة.



شاركوا في النقاش
المحرر: Mostafa Maher