الخطوط الجوية البريطانية..التنقل برفاهية وأمان حول العالم
  • روبرت ويليامز

  • طائرة الخطوط الجوية البريطانية

  • جانب من مقصورة درجة رجال الأعمال الفاخرة

  • في درجة رجال الأعمال يحصل المسافر على أعلى درجات الفخامة والراحة

  • مقصورة الدرجة الأولى التي تعد الأكثر فخامةً في العالم

تتمتع الخطوط الجوية البريطانية بتاريخ طويل من الطيران إلى الشرق الأوسط، وتحتفل بمرور أكثر من 85 عاماً على خدمتها في أجواء المنطقة. وتضم شبكتها أكثر من 200 وجهة حول العالم بما يضمن لها التفوق في قطاع الطيران المدني عالمياً، حيث كانت ولاتزال رقماً صعباً في هذا القطاع.

وتشغّل البريطانية حالياً 124 رحلة تنطلق كل أسبوع من الشرق الأوسط عبر8 مدن، معتمدةً في نجاحها على الاستثمارات الكبيرة في تعزيز تجربة العملاء مع تقديم الأفضل في الضيافة البريطانية على متن الطائرة وعلى الأرض. وقد أضافت الخطوط في العام الماضي خدمات الطيران مباشرةً من مسقط إلى لندن لتسهيل سفر المزيد من العملاء من منطقة الخليج إلى لندن.

ولمعرفة أسباب نجاح الشركة وتفوقها في قطاع الطيران، والمنافسة الشرسة التي تواجهها من قبل شركات الطيران الخليجية، وغيرها من الأمور الاستراتيجية والتسويقية التي تهم الشركة، حاورت “صانعو الحدث” روبرت ويليامز، مدير المبيعات في الخطوط الجوية البريطانية لمنطقة آسيا والمحيط الهادئ والشرق الأوسط..

روبرت ويليامز

تحدث ويليامز في البداية عن الاستراتيجية التي تتبعها الخطوط الجوية البريطانية في مواجهة خطر شركات الطيران الخليجية التي تعد ناشئة ولكنها متطورة حسب رأيه والتي باتت أيضاً مصدر قلق للعديد من شركات الطيران التقليدية إن جاز التعبير حيث قال: “تقدم الخطوط الجوية البريطانية مزايا وعروضاً قيّمة للمسافرين ممن يرغبون في الطيران عبر أي من مقصوراتنا الأربع؛ حيث تقدم مقصورة ’ورلد ترافلر‘ للركاب الباحثين عن عرض أكثر رفاهية خياراً فريداً للسفر في جميع أرجاء المنطقة. كما نقدم مجموعة من أسعار السوق الأكثر تنافسية وأسعار المبيعات التكتيكية بشكل منتظم عبر جميع المقصورات من الشرق الأوسط إلى المملكة المتحدة وأوروبا وأمريكا الشمالية. تشغل الخطوط الجوية البريطانية أكثر من 200 خط طيران انطلاقاً من لندن، ويتوجه العديد من عملائنا من الشرق الأوسط إلى لندن وأمريكا الشمالية، وبصفتنا الناقل الدولي الذي يمتلك أكبر شبكة خطوط جوية

إلى أمريكا الشمالية، نتبوأ مكانة الخيار المفضل للسفر. كما نواصل تركيزنا للحفاظ على معايير التميز والجودة التي نشتهر بها.

طائرة الخطوط الجوية البريطانية في مطار هيثرو في لندن

وقد أعلننا مؤخراً عن خطة استثمارية للعملاء، تشمل هذه الاستثمارات مشروع تطوير بكلفة 400 مليون جنيه استرليني في مقصورات ’كلوب ورلد‘، وإدخال ’كلوب يوروب‘ إلى قائمة الخدمات المحلية في المملكة المتحدة وصالات جديدة الإضافة إلى عدد من التحديثات التكنولوجية التي تهدف إلى تعزيز تجربة سفر الركاب لتصبح أكثر سلاسة وملاءمة. وكنا في أبريل من هذا العام قد افتتحنا خدمة ’فيرست وينج‘ في مبنى الركاب رقم 5 في مطار هيثرو، وتتضمن ممشى مخصص للمسافرين ينقلهم من نقطة تسجيل الوصول وصولاً إلى الصالات في مبنى الركاب رقم 5. وقد ساهمت تلك التحديثات والبرامج التي أدخلناها مؤخراً في رفع القدرة التنافسية للشركة التي تصنف اليوم كواحدة من أفضل الشركات على مستوى القارة الأوروبية، مع الاعتراف ضمناً بوجود منافسة صعبة ومعقدة مع الشركات الخليجية التي تلقى دعماً كبيراً من قبل الحكومات، ولكن هذه المنافسة برأيي هي شيء إيجابي لأنها تساهم في رفع مستوى الخدمات التي نقدمها إلى عملائنا”.

مقصورة الدرجة الأولى التي تعد الأكثر فخامةً في العالم

وفي السياق ذاته، أكمل ويليامز كلامه قائلاً: “أطلقنا مؤخراً خط طيران مباشر إلى مسقط، مما يقلص وقت الرحلة السابق عبر أبوظبي بما يقارب الساعتين والنصف ليصبح وقت الطيران سبع ساعات و 15 دقيقة. تشغّل هذه الخدمة إحدى طائراتنا الأكثر شعبية، بوينج 777، والتي تتألف من أربع مقصورات سفر: الدرجة الأولى و’كلوب ورلد‘ و’ورلد ترافلر بلاس‘ و’ورلد ترافلر‘. وتخضع شبكة طرقنا الجوية العالمية للتدقيق المستمر، ولا نعلّق مسبقاً على إطلاق أي خطوط جوية محددة. ندرج أدناه خطوط الطيران التي أطلقناها حتى الآن في العام 2017”.

هذا وقد أصبح الجانب “الأمني” يشكل تحدياً حقيقياً لشركات الطيران بعد سلسلة الحوادث الأخيرة التي شهدتها عدة دول، وهو ما تطرق إليه روبرت عبر التركيز على أهمية الأمن والسلامة لدى البريطانية وتابع: “نعتمد سياسة قوية فيما يتعلق بمسائل الأمن التشغيلي، ونولي سلامة وأمن عملائنا وطاقمنا أولوية قصوى. كما يتواصل فريقنا الأمني باستمرار مع السلطات المختصة في جميع أنحاء العالم، ونجري تقييمات مفصلة جداً للمخاطر في كل خط طيران نشغله”.

تتسم مقصورة درجة رجال الأعمال بالكثير من الراحة والهدوء

هذا وقد انعكس النجاح الذي حققته الخطوط البريطانية من الناحية التسويقية على الجانب المالي للشركة وهو ماظهر بشكل واضح من خلال نمو الأرباح التشغيلية لمجموعة الخطوط الجوية الدولية وهي الشركة الأم للخطوط الجوية البريطانية، حيث بلغت قيمة تلك الأرباح 2.512 مليار يورو لعام 2016.

واختتم روبرت ويليامز حواره معنا بالقول: “تمتلك الخطوط الجوية البريطانية سجلاً حافلاً في مجال الابتكار، يشمل إدخال مقعد السرير المسطح واستخدام أجهزة آيباد على متن الطائرة. نستخدم أحدث التقنيات لتوفير الخدمات للعملاء، حيث نزود طاقم المقصورة والفرق العاملة على الأرض بأجهزة آيباد لتمكينهم من تقديم المساعدة وتسجيل آراء العملاء بشكل فوري. ويمكن للعملاء إدارة العديد من المهام التي كانت تندرج في مهام الموظفين التقليدية بما فيها إدارة الحجوزات وتسجيل الوصول عبر الإنترنت في ba.com. كما يمكنهم طباعة علامات حقائبهم الخاصة واستخدام نظام الأمتعة ذاتي الخدمة”.



شاركوا في النقاش
المزيد من ترف