“أكور”، أكثر من 30 ألف غرفة فندقية في المنطقة بحلول 2020

أعلنت “أكور للخدمات الفندقية الشرق الأوسط”، عزمها مضاعفة حجم عملياتها في الشرق الأوسط لتصل إلى أكثر من 30 ألف غرفة فندقية بحلول عام 2020. وجاء هذا الإعلان على لسان سباستيان بازان، الرئيس والمدير التنفيذي لمجموعة “أكور”، بالتزامن مع احتفال المجموعة بوصول محفظتها في الشرق الأوسط إلى 100 فندق قيد التشغيل (نحو 16 ألف غرفة فندقية) والتطوير (نحو 9 آلاف غرفة فندقية).

وفي معرض كلمته خلال اجتماع التطوير السنوي العالمي الذي تستضيفه “أكور” هذا العام للمرة الأولى في منطقة الشرق الأوسط، أشار سباستيان بازان إلى تواجد المجموعة في الشرق الأوسط منذ 35 عاماً، لافتاً إلى التطور والنمو الذي حققته “أكور” في المنطقة وقال: “لا شك أن وصول محفظتنا في الشرق الأوسط إلى 100 فندق يعد انجازاً مهماً بجميع المقاييس، ويشكل التزامنا بمضاعفة حجم أعمالنا بحلول عام 2020 خطوة جريئة تعكس ثقتنا بمستقبل المنطقة” ودعم شركائنا الذين يعملون بشكل وثيق مع كوادرنا لمواكبة المتطلبات المحلية عبر مكاتبنا الرئيسية في دبي وجدة والقاهرة، كما تؤكد على قوة محفظتنا من العلامات التجارية التي تواصل تحقيق التميّز في الأداء التشغيلي والمالي”.

وأكد بازان على فرص النمو المتاحة التي توفرها المنطقة، حيث يبلغ متوسط معدل عدد الغرف مقارنة بالسكان غرفتين لكل 1000 شخص مقارنةً مع 10 غرف أو أكثر في أسواق عالمية أخرى. وأضاف: “في جميع فئات أعمالنا بدءاً من الفنادق الاقتصادية وصولاً إلى الفاخرة، نشهد طلباً متنامياً على تطوير مزيد من الفنادق؛ ولهذا قمنا بطرح ثلاث علامات تجارية جديدة في المنطقة خلال عام 2014 وهي أداجيو للشقق الفندقية، ومجلس جراند ميركيور، وإيبيس ستايلز، ونتوقع أن نواصل النمو مستقبلاً مع تحسّن البنية التحتية في دول الخليج، إضافة إلى تنامي دور الفعاليات الرئيسية والمبادرات الحكومية بما فيها ’رؤية دبي 2020‘ واستضافة نهائيات العالم لكرة القدم ’فيفا 2022‘ بقطر، فضلاً عن أهداف المملكة العربية السعودية باستقطاب أكثر من 20 مليون زائر سنوياً في مكة المكرمة والمدينة المنورة”.

وحضر بازان اجتماع “أكور” السنوي برفقة فيفيك بادرينات، نائب الرئيس التنفيذي لمجموعة “أكور”، والذي أعلن عن الإطلاق الإقليمي لخطة “الضيافة الرقمية الرائدة”. وتتمحور هذه الخطة حول تطوير نظم معلومات فعّالة، وبنية تحتية للتوزيع، وتطوير إمكانات متقدمة لجمع البيانات، والتي تضمن بمجملها تجربة مريحة للعملاء، وعلاقة أكثر شفافية مع الشركاء، فضلاً عن تعزيز الإمكانات الرقمية لفريق “أكور”.

فبعد إطلاق موقع “أكور” باللغة العربية على شبكة الانترنت مطلع هذا العام، ستعمل “أكور” على خطة تشمل تحسين التطبيقات المتنقلة، وتوسيع محرك البحث المخصص للعروض، إضافة إلى تطوير برنامج ولاء العملاء الخاص بالمجموعة. كما يتيح “مشروع مرحباً” (Welcome Project) لجميع الضيوف في منطقة الشرق الأوسط فرصة تسجيل الدخول إلى الغرف عبر الانترنت بحلول عام 2015، وقد تم تجريب هذه الخدمة الجديدة في فندقي نوفوتيل دبي البرشاء وإيبيس البرشاء.

بدوره قال فيفيك بادرينات: “تؤثر التكنولوجيا على مختلف القطاعات وخصوصاً الضيافة، ولمواجهة هذا التحدي سنطلق استراتيجية تطوير عالمية لتحسين التجربة الرقمية لدى جميع الشركاء والعملاء”.

وأوضح بادرينات الدور الذي تلعبه التكنولوجيا الرقمية في المنطقة والتي يزداد فيها الاعتماد على وسائل التواصل الاجتماعي في الحياة اليومية، لافتاً إلى المعدلات العالية لانتشار الهواتف الذكية في المنطقة على مستوى العالم. وقال: “نجحنا بتطوير خدماتنا الخاصة للحجر عبر الانترنت، كما نرحب بالضيوف عبر هواتفهم الذكية أو اللوحيّة، ونسعى في كل ما نقوم به إلى إثراء تجربة ’أكور‘ بالتكنولوجيا الرقمية المتطورة”.

واحتفالاً بوصول محفظتها إلى 100 فندق في منطقة الشرق الأوسط، أطلقت “أكور للخدمات الفندقية الشرق الأوسط” مبادرة  “100 بطل مجهول” بهدف تكريم 100 موظف يعملون لديها في المنطقة تقديراً لجهودهم الكبيرة وتفانيهم في العمل ومساهماتهم الفاعلة في نجاح الشركة. وسيحصل كل موظف متميز على مكافأة مالية، وستنظم المجموعة حفلاً خاصاً في نهاية العام للاحتفال بهذه المناسبة والتبرع بمبلغ 10 آلاف دولار أمريكي لصالح “جمعية الهلال الأحمر”.


الأوسمة

شاركوا في النقاش
المحرر: Nathalie Bontems