أسطورة جيوفيزيك ® كرونوميتر .. تكريماً و إجلالاً للعلم و الدقة الساعاتية

منذ تاريخ تأسيسه في العام 1833، أكد مصنع جيجر لوكولتر مكانته من خلال التقدم التقني الذي جعل من ساعاته، خلال فترة قصيرة، علامة فارقة و معياراً للدقة و المتانة. و في هذا السياق، ليس من المدهش أنه في منتصف القرن العشرين عندما باشرت الجمعية العلمية التي تشكلت من باحثين من بلدان عديدة مختلفة، التحضير لبرنامج الاستكشافات العلمية كجزء من نشاطات السنة العالمية الجيوفيزيائية، في نفس الوقت قررت الدار العظيمة (غراند ميزون) في “فالي دو جو” أن تشارك في هذه المبادرة الفريدة من خلال ابتكار أداة ذات دقة استثنائية: ساعة جيوفيزيك ®

في سنة 2014، تقدم جيجر لوكولتر التحية لهذه الساعة الأسطورية من خلال الكشف عن اثنتين من الساعات الحصرية –  الموديل الأول من الفولاذ و الذهب الوردي، و موديل آخر من البلاتين. بعد مجموعة مختلفة من البحوث إضافة إلى الخبرة التقنية في مصنع جيجر لوكولتر، تدفع هاتين الساعتين حركةٌ أوتوماتيكيةُ تم تجريبها، و اجتازت بامتياز اختبارات الوثوقية و المقاومة. القطر 38.5 مم، مع الأخذ بعين الاعتبار اللمسات المعاصرة المفضلة، و في نفس الوقت المحافظة على الولاء للتصميم الأصلي من خلال الوجه الصافي للساعة و المتميز بسهولة قراءته.

أسطورة جيوفيزيك ® كرونوميتر

واحد من أهم الموديلات في تراث جيجر لوكولتر، جيوفيزيك ®  كرونوميتر تتميز بتاريخ خاص، فقد تم ابتكارها في عام 1958 و هو العام الجيوفيزيائي الدولي، و كانت بمثابة رمزٍ للدقة و الموثوقية مع نقاء التصميم و وضوحه الملحوظ. تنحدر حركتها – كاليبر478BWSbr- من الساعات العسكرية و تتضمن أفضل تقنيات صناعة الساعات في ذلك الوقت: إمكانية توقيف عقرب الثواني للحصول على أدق ضبط للوقت، عجلة توازن مصنوعة من “غلوسيدور*” للمحافظة على استقرارها عند تغير درجات الحرارة، إضافة إلى تزويدها بمخمد للصدمات و مؤشر “عنق البجعة – سوان نِك” لإتاحة الفرصة لأصغر التعديلات، أما القفص الداخلي الهام فهو مصنوع من الفولاذ الناعم (لا يتأثر بالمغنطة) الذي يحمي تلك الحركة الاستثنائية من تأثيرات الحقول المغناطيسية. لقد جعلت كل هذه الميزات من هذا الموديل الذي يرمز إلى الخبرة الفائقة في صناعة الساعات هدية مثالية لأول رجل يترأس بعثة اكتشافية تحت القطب الشمالي، ذلك لأن هذه الأداة الاستثنائية قد تم تصميمها لتتحمل الحقول المغناطيسية التي تصل إلى 600 غاوس، و لتحافظ على دقتها المذهلة في جميع الظروف.

السنة الجيوفيزيائية الدولية

في العام 1958 و بينما كان العالم لايزال منقسماً إلى قطبين و الحرب الباردة لا تزال مستعرة، تضافرت قوى و جهود العديد من الهيئات الدولية في محاولة لاكتشاف آخر المناطق غير المستكشفة من كوكبنا. اشتركت 67 دولة من الشرق و الغرب في برنامج البحوث الأول، في الوقت الذي كان فيه غزو الفضاء في بداياته، و الصواريخ تُطلَق بهدف دراسة تكوين الطبقات العليا من الغلاف الجوي. و خلال السنة الجيوفيزيائية الدولية أظهرت دراسات قاع البحر ما أكد نظرية الصفائح التكتونية. و كانت محط الأنظار و اهتمام العالم مسألة القطبين التي لم يُعرف عنها إلا القليل فأقيمت محطات المراقبة الدائمة في القطب الجنوبي، بينما عبرت غواصة أمريكية من المحيط الأطلسي إلى المحيط الهادىء مروراً تحت الغطاء الجليدي الذي يغطي القطب الشمالي.

في الأول من  شهر آب / أغسطس عام 1958 أبحرت للمرة الأولى على الإطلاق أول سفينة غواصة نووية، و قد أطلِقَ عليها اسم “يو إس إس نوتيلوس” تكريماً للغواصة الرائعة التي تخيلها “جول فيرن” و قد انطلقت في سريةٍ مطلقة لهدفٍ غير مسبوق و هو العبور تحت سطح الماء من محيطٍ إلى آخر وفق طريقٍ مباشر و أقصر – مما يعني المرور تحت الصفيحة الجليدية التي تغطي القطب الشمالي. و بعد ثلاثة أيام من الغوص، استطاعت “نوتيلوس” العبور دون أن يعرف أي شخصٍ – عدا طاقم الغواصة – عن هذا العمل الفذ.

لايزال مصنع جيجر لوكولتر فخوراً و بشكل خاص لمساهمته في هذا الحدث، لحظة إنجازٍ استثنائي و دلالة رمزية عميقة.

Historical Geophysic_Jaeger-LeCoultre

تكريماً لجيوفيزيك ® – وجه ساعة تاريخية مع موثوقية جيجر لوكولتر

مستوحاة من الموديل الأصلي، يعزز تصميم هذه الساعات أكثر فأكثر القراءة العالية الوضوح و التميز الجمالي لهذه الأداة التاريخية. تقدم الموديلات الثلاثة التحية و التقدير لجيوفيزيك ®  و تتميز بقطر أكبر قليلاً 38.5 مم لتلبية متطلبات الراحة في القرن 21. و في نفس سياق و روح الكاليبر 478BWSbr و بناءً على أبحاث مرتبطة بالسنة الجيوفيزيائية، تم تزويد هذه الموديلات بحركة جيجر لوكولتر كاليبر 898/1 التي تعتبر اليوم من أكثر حركات الدار دقة و موثوقية في السوق.

تجمع هذه الحركة الاستثنائية أفضل تقنية في 21: توقيف عقرب الثواني للحصول على أدق ضبط للوقت، التردد 28,800 ذبذبة في الساعة لتحقيق دقة عالية، عجلة التوازن تتيح أصغر التعديلات الممكنة بواسطة مجموعة من البراغي المتوضعة على حافة العجلة، نظام “كيفباريشوك*” لمقاومة الصدمات، عجلات “سباير” لضمان انسيابية انتقال عزم الدوران في منظومة العجلات، تعبئة أوتوماتيكية بكريات سيراميكية لا تحتاج إلى تزييت، و أكثر من ذلك، هناك قفص الساعة الداخلي المصنوع من الحديد اللين الذي يحمي الميكانيكية من تأثيرات الحقول المغناطيسية.

ثلاثة عقارب مركزية تشير إلى الساعات و الدقائق و الثواني، تنساب بثبات و انتظام على وجه الساعة الأبيض ذي الإنهاء الحُبَيبي و عليه نقش ” جيوفيزيك ® ” مع رمز الماركة و ذلك عند موقع الساعة 12. تقاطع أرقام الساعات 3، 6، 9 و 12 المركبة على وجه الساعة استمرارية دائرة الساعات، و بالتالي تشكل إعادة لإنتاج رموز تخطيط و تصميم هذا الموديل الأسطوري. تقدم هذه الساعات الثلاث الفاخرة مزيجاً فريداً من الفائدة و الشكل الجمالي تظهر عليه بصمات الدار العظيمة بشكل لا تخطئه العين، و ينعكس ذلك في طبقة الطلاء للمادة التي تبث الضوء في الظلام باللون التاريخي، و ذلك على النقط التي تقابل علامات الساعات حول الإطار الحلقي الداخلي.  و في نفس الوقت، جاءت العقارب على طراز (الخنجر) و مطلية بالروديوم في نسخة الفولاذ (الستيل)، و تشع بتوهج هادىء ذهبي اللون على سطحٍ مختلف من الذهب الوردي عيار 18 قيراطاً. إنها في تناغم مثالي مع وجه الساعة الواضح المعالم حيث تُظهر طبيعته الوظيفية الصافية أناقة خالدة، كما يجسد قفص الساعة الراقي مجموعة من الصفات الاستثنائية بامتياز،حيث تبلغ مقاومة الماء 100 متر، و على غطائه الخلفي يظهر شعار الماركة متلاعباً بالحرفين “J & L” و هما الأحرف الأولى لجيجر لوكولتر و يتوضعان على عالمٍ تتداخل فيه خطوط الطول و العرض.

تم تركيب سوار من جلد التمساح المزود بمشبك (بكلة) غير اعتيادي من طراز المسمار على كل نسخة من ساعة جيوفيزيك ® و بألوان مختلفة تتناسب مع المعدن الذي صُنِع منه قفص الساعة: أسود لموديل الفولاذ، لون الشوكولا البني على نسخة الذهب الوردي.

ستقتصر هذه الأداة الأسطورية على مجموعة الأشخاص الشغوفين و المعجبين الذين سيستمتعون بميزة ارتداء ساعة تقدم الإجلال و التكريم لفصل رائع في تاريخ العلم. ستكون ساعة جيوفيزيك ® 1958 متوفرة بإصدار محدود من 800 قطعة لنسخة الفولاذ، و من 300 قطعة لنسخة الذهب الوردي عيار 18 قيراط.

و في عام 2014 سيتم إنتاج النسخة البلاتينية من هذه الساعة بإصدار محدود من 58 قطعة فقط. و من المعالم الأخرى لساعة   جيوفيزيك ® وجه الساعة مع إشارات الساعة و الرقمين 6 و 12 المركبة يدوياً عليه، و عقارب من طراز (الخنجر) مطلية بالروديوم و تؤشر إلى الساعات، الدقائق و الثواني. سوار من جلد التمساح باللون الأزرق سيكون مثبتاً على هذه النسخة.

1000 ساعة من الرقابة – موثوقية جيجر لوكولتر

اليوم، على كافة ساعات جيجر لوكولتر أن تجتاز بنجاح 1000 ساعة من الرقابة لإثبات دقتها و موثوقيتها. مع هذه المجموعة من الاختبارات المحلية (داخل الدار)، يضع مصنع جيجر لوكولتر معياراً جديداً في اختبارات الجودة في صناعة الساعات. خلافاً لاختبار الكرونوميتر الذي يتعلق بجزء واحد من الحركة، تخضع الساعة ككل لاختبار 1000 ساعة من الرقابة، ما يعادل ستة أسابيع من الاختبارات، في ست وضعيات يتناوب عليها الدوران و التوقف.

كما هو الحال في الموديل الأصل، فإن الإصدار الجديد لساعة جيوفيزيك ® 1958 الذي كشف مصنع جيجر لوكولتر عنه، مقدرٌ له أن يخلق انطباعاً قوياً و دائماً. إن تاريخ أصلها المتألق و التقدير الذي تناله من الأشخاص الشغوفين و العارفين بالعلم و بقياس الزمن، جنباً إلى جنب مع استحضارها لمأثرة و لإنجازٍ على المستوى العالمي في استكشاف بعض من المناطق المجهولة في العالم، كل ذلك بمثابة دعوة لا تُقاوم للإقلاع في رحلة شخصية من الاكتشاف و المغامرة. في العام 2014، ستكون روح جيوفيزيك ® أكثر حياةً و حيويةً من أي وقتٍ مضى.

* “غلوسيدور” و “كيفباريشوك” علامتان تجاريتان لا تمتلكهما جيجر لوكولتر

المُصَنِع جيجر لوكولتر. المبدعون من فالي دو جو

لاعب أساسي في تاريخ صناعة الساعات منذ تأسيسها في فالي دو جو (سويسرا) عام 1833. يحتوي مصنع جيجر لوكولتر حالياً على 180 من المهارات ذات الصلة بتطوير و إنتاج أكثر الساعات رقياً. مدفوعة بروح إبداعية فريدة، تتابع جيجر لوكولتر تكريس و ترسيخ تقاليد صناعة الساعات ذات التعقيدات العالية من خلال سلسلة ابتكارات استثنائية و ساعات أسطورية مثل ساعة ريفيرسو، ساعة 101، جيوفيزيك ®، ميموفوكس، ماستر كونترول، جيروتوربيون و كذلك ساعة المنضدة آتموس. معتمدة على تراث ضخم يحتوي على 1249 حركة ساعة ميكانيكية (كاليبر) و حوالي 413 براءة اختراع مسجلة، لاتزال جيجر لوكولتر المرجع في مجال صناعة الساعات الراقية.

 Geophysic Tribute to 1958_PG_Jaeger-LeCoultre 2014

ساعة جيوفيزيك ®  1958 – المواصفات التقنية

الحركة:

ميكانيكية أوتوماتيكية (ذاتية التعبئة)، جيجر لوكولتر كاليبر 898/1

احتياطي الطاقة – 43 ساعة

الأجزاء المكونة – 202

الأحجار الكريمة – 29

التردد – 28,800 ذبذبة في الساعة

السماكة – 3.30 مم

وجه الساعة (المينا):

نسخة الفولاذ و الذهب الوردي

– نقش “جيوفيزيك ® ” عند موقع الساعة 6، شعار جيجر لوكولتر عند موقع الساعة 12

– الأرقام 3، 6، 9 و 12 بالإضافة إلى علامات الساعات، مثبتة على وجه الساعة، مطلية بالروديوم (في نسخة الفولاذ) و    بلون الذهب (في نسخة الذهب الوردي).

– مؤشرات مطلية بمادة لامعة في الظلام

نسخة البلاتين – خاصة بالبوتيك

– نقش “جيوفيزيك ® ” عند موقع الساعة 6، شعار جيجر لوكولتر عند موقع الساعة 12

– الأرقام 6 و 12 بالإضافة إلى علامات الساعات، مثبتة على وجه الساعة، مطلية بالروديوم

– مؤشرات مطلية بمادة لامعة في الظلام

العقارب:

الساعات، الدقائق: طراز (الخنجر)، مطلية بالروديوم ( في نسختي الفولاذ و البلاتين)، و باللون الذهبي (في نسخة الذهب الوردي)

عقرب ثوان مركزي

 الوظائف:

الساعات، الدقائق، الثواني

قفص الساعة:

القطر – 38.5 مم

السماكة – 11.40 مم

قفص داخلي من الحديد اللين (مقاوم للمغنظة)

الغطاء الخلفي محفور عليه في تقدير للسنة الجيوفيزيائية الدولية

إطار مصقول و عروات مصقولة، القسم الأوسط من القفص بإنهاء ساتاني – خطي

مقاومة الماء – 10 بار

السوار و المشبك (البكلة)

نسخة الفولاذ: من جلد التمساح، باللون الأسود، مشبك (بكلة) طراز المسمار

نسخة الذهب الوردي: من جلد التمساح بلون الشوكولا البني، مشبك (بكلة) طراز المسمار من الذهب الوردي عيار 18 قيراط

نسخة البلاتين: من جلد التمساح باللون الأزرق، مشبك (بكلة)، طراز المسمار من البلاتين

الأرقام المرجعية:

نسخة الفولاذ: Q8008520 إصدار محدود من 800 قطعة

نسخة الذهب الوردي عيار 18 قيراط:Q8002520  إصدار محدود من 300 قطعة

نسخة البلاتين:  Q800652Jإصدار محدود متوفرة حصرياً في بوتيكات جيجر لوكولتر

.أكثر مما هو موصوف هنا بلعبة على الإنترنت تبدو أشبه


شاركوا في النقاش
المحرر: Nathalie Bontems