5 حيل يمكنك إتباعها لو شعرت بالحيرة أثناء المقابلة الشخصية

مصدر الصورة : عالمي

جميعنا نواجه بعض المواقف الصعبة خلال المقابلات الشخصية، وقد تختلف هذه المواقف باختلاف الأشخاص وطريقة تعامل كل منهم مع المواقف المليئة بالتوّتر؛ فقد يجد البعض صعوبة في اختيار الملابس التي عليه ارتدائها أثناء المقابلة الشخصية، وقد يواجه البعض الآخر صعوبة في الالتزام بموعد المقابلة الشخصيّة بشكل دقيق، ولكننا لا نختلف جميعاً على صعوبة الشعور بالحيرة وعدم امتلاك إجابة واضحة ومحددة عند طرح أسئلة المقابلة الشخصيّة.

اقرأ ايضاً:هكذا بنى مؤسس “علي بابا” إمبراطوريته

وفي حال اعتقدت أنك الشخص الوحيد الذي تشعر بتوّتر وتُشكّك بعدم قدرتك على الإجابة على أسئلة المقابلة الشخصية، فاعتقادك خاطئ! وبالرغم من أننا نحاول أن نتخطّى الموقف من خلال تخيُّل أنفسنا نجيب على جميع الأسئلة المطروحة بثقة ودون تردد، إلا أن ذلك لا يكون دائماً حقيقة الموقف. وقد تقوم أحياناً بأداء جميع الواجبات المطلوبة منك قبل المقابلة الشخصية من البحث عن الشركة وتحضير إجابات لأسئلة المقابلة الشخصيّة الأكثر شيوعاً، إلا أنك قد تجد نفسك في مواجهة بعض الأسئلة المُباغِتة دون إجابات جاهزة. وأول نصيحة نقدمها لك هي ألّا تقلق، فخبراء بيت.كوم، أكبر موقع للوظائف في الشرق الأوسط، سيقدمون لك فيما يلي 5 حيلاً يمكنك اتباعها في حال واجهت أحد الأسئلة وشعرت بالحيرة.

اقرأ ايضاً:نصائح لتوفير استهلاك السيارات للوقود!

قبل أن نبدأ، عليك معرفة أمر هام جداً: بعض أسئلة المقابلة الشخصية ليس لها إجابات صحيحة أو خاطئة، وفي هذه الحالة يمكنك تقديم الإجابة التي تراها مُناسِبة وفقاً لخبراتك وطريقة تفكيرك، ووفقاً لمدى قابلية السؤال على تقديم إجابات مختلفة. وتذكر أن الشخص الذي يُجري معك المقابلة الشخصيّة لن يتوقع إجابة واحدة ومحددة على هذا النوع من الأسئلة. والغرض من هذه الأسئلة هي قياس سرعة استجابتك وطريقة تحليلك للمعلومات، وليس الحصول على إجابة واحدة أو صحيحة.

اقرأ ايضاً:نظرة سريعة إلى أداء بورصة الكويت

  1. فكّر ملياً في الإجابة

لا تُعطِ إجابات سريعة ولا تنم عن تفكير عميق، ولا تتسرّع في الإجابة أبداً، بل عليك أخذ وقتاً كافياً في التفكير في الإجابة قبل تقديمها، ولكن احرص ألا تنتظر كثيراً قبل تقديمها لكي لا تبدو كشخص لا يمتلك إجابة، مما قد يسمح للشخص الذي يُجري المقابلة معك بالانتقال إلى السؤال التالي. كما عليك تجنُب التأتأة لكي لا يبدو التردد واضحاً عليك. والمقصود هنا بالتوقف لمدة لا تزيد عن نصف دقيقة للتفكير في الإجابة قبل تقديمها. ويمكنك تأخير إجابتك من خلال إضافة عبارات مثل “سؤال جيّد! في الحقيقية…” فبذلك ستُظهِر أنك تخصص وقتاً للتفكير في إجابتك، وسيُعطيك وقتاً كافياً للتفكير جيداً بها.

اقرأ ايضاً:كيف سيكون قطاع الطيران في دول مجلس التعاون الخليجي في العام 2018؟

  1. اطلب توضيحاً للسؤال

لا يُعد طلب توضيح حول السؤال المطروح بالأمر الممنوع أو الخطأ؛ فالمقابلة الشخصية هي حوار وليس تحقيق، وبذلك عليك أن تشعر بالراحة عند رغبتك في الاستفسار عن أمر لم تفهمه أو واجهت لبساً فيه. ولتجنُب الظهور بمظهر المتردد، يمكنك استخدام عبارات مثل “هل بسؤالك تقصد…” وبذلك ستُظهِر مدى رغبتك في تقديم أفضل إجابة ممكِنة للسؤال. وتذّكر أنه عليك الابتسامة والتحدُّث بثقة، فأنت لست الشخص الأول الذي يستفسر عن أمر ما، كما أنك لا ترتكب خطأً بذلك.

اقرأ ايضاً:فضيحة “أبل” تتفاعل… والأخيرة تحاول استعادة ثقة عملائها بهذه الطريقة

  1. اطلب العودة للسؤال في نهاية المقابلة الشخصية

إذا واجهت سؤالاً صعباً ولا تمتلك له إجابة أبداً، ولم تجد نفسك قادراً على تقديم إجابة ذات صلة بموضوعه، يمكنك أن تطلب من الشخص الذي يُجري المقابلة الشخصية بطرح سؤال آخر أو الانتقال إلى السؤال الذي يليه، والعودة إلى السؤال الحالي في نهاية المقابلة الشخصية. سيُتيح لك ذلك الوقت الكافي في التفكير في السؤال والبحث عن إجابة جيّدة، وربما قد تتذكر إجابات من خلال أسئلة المقابلة الأُخرى التي سيتم طرحها عليك.

اقرأ ايضاً:تعرفوا على صفات الموظف الناجح بحسب “غوغل”!

  1. غيّر الموضوع بطريقة ذكيّة

لا نقصد هنا تغيير الموضوع بشكل جذري والبدء بالتحدُث عن موضوع بعيد جداً عن السؤال، لأن ذلك يُعد أمراً سيئاً للغاية. ما نقصده هنا هو تغيير تركيز السؤال من خلال ذِكر موضوع مُشابه له، أو ذِكر موضوع تذكرته من خلال السؤال المطروح. فعلى سبيل المثال، يمكنك ذكر موقف حصل معك في عملك السابق أثناء تعاملك مع أحد العملاء، أو خلال مقابلة شخصية أجريتها سابقاً، وابدأ بسرد قصة قريبة من موضوع السؤال، واذكر كيف أخذت قراراً أو كيف تعاملت مع موقف صعب. والسر هنا هو الحرص على عدم الخروج عن إطار السؤال والتحدُث مطوّلاً عن موضوع بعيد لتتمكن من العودة إلى السؤال في نهاية حديثك.

اقرأ ايضاً:هذه هي قائمة بأكثر 5 أفلام تحقيقاً للإيرادات ! فهل شاهدتها؟

  1. استخدم حسّ الفكاهة

بالرغم من أن الشخص الذي يُجري معك المقابلة الشخصية هو شخص غريب، إلا أنه من المهم أن تبني معه علاقة جيّدة، وتذكر أن المقابلة الشخصية قد لا تتجاوز ساعة من الوقت، ولكن بناء علاقة جيّدة معه وإجراء حوار لطيف ستمنعانه من ملاحظة عدم امتلاكك لإجابات لبعض الأسئلة التي قد يطرحها. ومن الجيّد أن تُظهر حسّ فكاهي جيّد، وإلقاء بعض النكت بين جُمَل الحوار، ويمكنك استخدام عبارة مثل “يبدو أنني من فرط الحماس لهذه المقابلة استنفذت جميع قواي ولا أستطيع التفكير جيداً!” ثم ابتسم ولاحظ كيف سيتفاعل الشخص الذي يُجري المقابلة مع ذلك، وفي جميع الأحوال ستمتلك بضعة دقائق إضافية للتفكير في الإجابة قبل تقديمها.


الأوسمة

شاركوا في النقاش
المحرر: Nisrine Mekhael