ورشة عمل ابتكارية بين أولمبياد أبوظبي 2019 و YouTube

أطلقت اللجنة المنظمة للأولمبياد الخاص أبوظبي 2019 ورشة عمل ابتكارية بالتعاون مع منصة يوتيوب، بهدف ربط مستخدمي الإنترنت في منطقة الشرق الأوسط مع رياضيي الأولمبياد الخاص مما يضفي اهتماماً كبيرًا للشركات الرقمية بأصحاب الهمم ويسلط الضوء على كفاءتهم وقدراتهم في صنع المستحيل.

إقرأ أيضاً:هذه هي أفضل وجهات التزلج للإمارتيين

 وشهدت ورشة العمل التي أقيمت في مساحة يوتيوب الإبداعية في مدينة دبي للاستوديوهات عدد من رياضيي الأولمبياد الخاص الذي سيمثلون دولة الإمارات في الأولمبياد الخاص الألعاب العالمية الذي تستضيفه دولة الإمارات بالفترة من 14 إلى 21 مارس 2019.

وتعد ورش العمل التي تنظمها اللجنة جزءًا من برنامج الأنشطة المجتمعية الذي يشمل كافة أرجاء دولة الإمارات العربية المتحدة وتقام بهدف التعريف بالأولمبياد الخاص الألعاب العالمية أبوظبي 2019 وزيادة التوعية والتثقيف المجتمعي حول أصحاب الهمم من ذوي الإعاقة الذهنية وكيفية إشراكهم ودمجهم بمختلف مناحي الحياة.

إقرأ أيضاً:عملة رقمية مشتركة بين الإمارات والسعودية!

وبهذه المناسبة صرح طلال الهاشمي، المدير الوطني للأولمبياد الخاص الإماراتي: “دعم أصحاب الهمم ذوي الإعاقة الذهنية من الأهداف الرئيسية لنا في الأولمبياد الخاص الإماراتي والألعاب العالمية، ولا شك أن ورشة العمل التي أقيمت في مساحة YouTube  الإبداعية في دبي تسهم في رفع توعية المجتمع بأهمية دمج أصحاب الهمم في مختلف مناحي الحياة وليس فقط عبر بوابة الرياضة بل في مختلف المجالات وباستخدام عدة وسائل للتواصل”.

‎وأضاف: “يسعدنا التعاون مع شركات رقمية رائدة مثل جوجل ويوتيوب تتمتع بعدد هائل من المستخدمين مما سيساهم بنشر رسالتنا السامية والمتمثلة في دعم وتمكين ودمج اصحاب الهمم في المجتمع من خلال صناعة محتوى إيجابي فعال، ويضمن زيادة وعي المجتمع بقدرات أبنائنا من أصحاب الهمم ومشاركة قصصهم وكيفية وصولهم للمشاركة بحدث عالمي يحظى بأهمية عالمية ويحمل رسالة إنسانية هي الأبرز على مستوى العالم”

إقرأ أيضاً:ماذا كشف كارلوس غصن في أول مقابلة له ؟

يشكل الأولمبياد الخاص الألعاب العالمية أبوظبي 2019، جزءًا من رؤية الإمارات 2021 التي تدعم دمج أصحاب الهمم في المجتمع لممارسة حياتهم اليومية بشكل طبيعي، كما ستكون الألعاب العالمية التي تقام في أبوظبي 2019 من 14 وإلى 21 مارس، الحدث الرياضي الأكثر وحدة وتضامنًا في تاريخ الأولمبياد الخاص، من خلال تقديم تجربة شاملة ومتكاملة لأكثر من 7500 رياضي و 3000 مدرب قادمين من 192 دولة للمشاركة في 24 رياضة مختلفة من الرياضات الأولمبية التي تستضيفها أبوظبي ضمن مرافق رياضية ذات مواصفات عالمية تتوزع في جميع أنحاء إمارة أبوظبي.



شاركوا في النقاش
المحرر: Julie Majdalani
nd you ca