هكذا بدأت قصة نجاح ريتشارد برانسون

مصدر الصورة: عالمي

يعد المؤسس والرئيس لمجموعة “فيرجن” البريطانية والملياردير ريتشارد برانسون من رجال الأعمال الأهم في العالم. فبحسب موقع TheRichest، بلغت ثروته في العام 2016 حوالى 5.6 مليارات دولار، ما جعله أحد الرجال الأغنى في المملكة المتحدة.

إقرأ أيضاً:بالفيديو: 2018 سنة التغيّرات والقرارات في السعودية

وفضلاً عن أنه يهتم بالمال والأعمال، يعد من محبي المغامرات وكسر الروتين. وبدأت قصة نجاحه في سن السادس عشرة بعد أن أنشأ مجلة للطلاب، قابل من خلالها الكثير من المشاهير.

إقرأ أيضاً:بالفيديو: جماهير “ليفربول” تغني لصلاح… فمن هو؟

البدايات

في العام 1972، شارك برانسون نيك باول في تأسيس شركة “فيرجن” للتسجيلات (Virgin Records)، إذ اشترى ضيعة ريفية في شمال أكسفورد بمثابة مقر لاستوديو التسجيلات الخاص به. وفي ذلك الوقت، أجر الاستوديو لبعض الفرق والفنانين الناشئين، ومنهم العازف مايك أولدفيلد الذي أصدر من خلال تعاونه معهم ألبوم Tubular Bells، وهو أحد إصدارات الشركة الأولى، واستطاع احتلال مكانة كبيرة بين التسجيلات الأكثر مبيعاً آنذاك.

إقرأ أيضاً:بالأرقام: هل جودة التعليم في الكويت بخطر؟

وأنشأ الكثير من المشاريع التجارية، كان أهمها “فيرجن أتلانتك” للطيران في العام 1984، ثم “فيرجن موبايل” في العام 1999، ثم “بلو فيرجن” في أستراليا في العام 2000 التي أصبحت “فيرجن” أستراليا.

إقرأ أيضاً:أهم 6 مشاريع إماراتية سيتم إنجازها في العام 2018

المغامرات

في كل صباح، يستيقظ برانسون عند الساعة 5:45 صباحاً لممارسة الرياضة قبل تناول وجبة الإفطار مبكراً والذهاب إلى العمل. ورجل الأعمال هذا لم يكتف بالأعمال والأموال، بل حطم عدداً من الأرقام القياسية. ففي العام 1986، عبر المحيط الأطلسي وكسر الرقم القياسي في سرعة العبور.

إقرأ أيضاً:الأراضي غير المستغلة في دول مجلس التعاون الخليجي.. ثروة مخفية

وفي العام الآتي، عبر برانسون المحيط الأطلسي بواسطة منطاد يحمل اسم “فيرجين أتلانتيك فلاير” وبسرعة 130 ميلاً في الساعة. وفي العام 1991 وبسرعة بلغت 245 ميل في الساعة، عبر برانسون الأطلسي مرة أخرى قاطعاً 6700 ميل. وأخيراً، في العام 1998، حاول أن يسجل رقماً قياسياً في الطيران من خلال الدوران حول الأرض إلا أن محاولته باءت بالفشل بسبب سوء الأحوال الجوية.

إقرأ أيضاً:نصائح لتفادي أسواء كلمات المرور في حساباتكم على الانترنت!

نصائح مهمة

يلفت برانسون إلى أهمية اختيار الموظفين المناسبين للقيام بأدوار حيوية في المرحلة الأولى لأيّ شركة ناشئة. ويعتبر أن تعامل أصحاب الشركات أو الأعمال مع موظفيهم بشكل مناسب سيعود بالنفع على العمل بأكمله، وسيكون ذلك البداية الفعلية لتحقيق الأرباح باستمرار.



شاركوا في النقاش
المحرر: Julie Majdalani