كيف تغلبت لعبة بوكيمون غو على ماين كرافت في زمن قياسي؟

لم تكن شركة نينتندو اليابانية تتوقع أن تصبح لعبة بوكيمون غو “Pokemon Go” بتقنية الواقع الافتراضي حديث الساعة في كافة أنحاء العالم بعد ساعات على إطلاقها في السادس من شهر يوليو الحالي، حيث حققت مستويات قياسية من المشتركين والمستخدمين خلال يومين فقط بعدما وصل عدد الأشخاص الذين قامو بتحميل اللعبة داخل الولايات المتحدة فقط إلى 7.5 مليون شخص عبر تطبيقات هواتف أندرويد و iOS، وباتت تهدد مواقع التواصل الاجتماعي مثل التويتر جرّاء انشغال الملايين بهذه اللبعة والتي حققت قفزة نوعية في عالم ألعاب الفيديو التي تعمل بتقنية الواقع الافتراضي متخطيةً بذلك لعبة ماين كرافت في أيامها الأولى من الانطلاق.

 فماهي الأرقام التي تم تحطيمها من قبل بوكيمون غو؟ وكيف تمكنت من التغلب على لعبة ماين كرافت؟ “صانعو الحدث” تجري مقارنة من حيث عدد المشتركين والأرباح التي حققتها كلا اللعبتين بعد إطلاقهما..

عدد المشتركين:

بوكيمون غو: تم لإطلاق اللعبة في السادس من شهر يوليو الحالي في ثلاث دول فقط هي اليابان وأستراليا ونيوزيلاندا وبشكل جزئي في الولايات المتحدة حيث وصلت اللعبة إلى 5 بالمئة من هواتف أندرويد في الولايات المتحدة، ومن المتوقع أن تطلق تباعاً في كل من بريطانيا وباقي الدول الأوروبية، وهي لعبة مجانية يمكن تحميلها عبر متاجر غوغل و آبل ولكن هنالك خطوات مدفوعة وذلك لجلب المزيد من الطاقة والعثور على عدد أكبر من البوكيمونات، حيث تقوم اللعبة على اتباع مسارات محددة حقيقية للوصول إلى موقع البوكيمون والإمساك به في خرائط من العالم الواقعي، وقد بلغ عدد الأشخاص الذين قامو بتحميل اللعبة 7.5 مليون شخص في الولايات المتحدة فقط من خلال الهواتف الذكية التي تعمل بنظامي أندرويد و iOS.

ماين كرافت: تم إطلاق لعبة ماين كرافت من قبل مطور الألعاب العالمي السويدي ماركوس بيرسون المعروف باسم “xNotch” في شهر أغسطس من عام 2011 على إكسبيرا بلاي وبعدها بعد أشهر أطلقت اللعبة على الهواتف الذكية التي تعمل بنظام أندرويد، ومن ثم أطلقت على نظام iOS، ولكن استغرق الأمر عدة سنوات حتى أطلقت شركة “موجانغ” المطورة للعبة النسخة الأحدث من ماين كرافت التي تعمل بنظام الواقع الافتراضي من خلال ارتداء نظارة سامسونج الذكية وذلك في 27 نيسان من العام الجاري 2016، وفي الأيام الأولى من إطلاق هذه النسخة وصل عدد الأشخاص الذين قاموا بتحميل اللعبة إلى مليون شخص، بينما قالت شركة غوغل بأن معدل عدد الأشخاص الذين يقومون بممارسة هذه اللبعة من خلال تطبيقات أندرويد يبلغ 1.4 مليون مشترك حول العالم، وهو عدد أقل من عدد مستخدمي لعبة بوكيمون غو.

من حيث المداخيل:

بوكيمون غو: كما ذكرنا فإن لعبة بوكيمون غو هي لعبة يمكن تحميلها مجاناً ولكنها تتطلب القيام بالدفع وذلك لاستكمال المراحل المتقدمة فيها، ويكفي القول أن شركة نينتندو اليابانية قد ذكرت بأن الأيام الأولى لإطلاق هذه اللعبة هي الأفضل بتاريخ الشركة منذ عام 1983 على مستوى المداخيل والأرباح وقيمة الأسهم في بورصة طوكيو، ففي كل يوم تحقق نينتندو مداخيل تصل إلى 1.6 مليون دولار أمريكي داخل الولايات المتحدة فقط من خلال هذه اللعبة ومن خلال متاجر آبل فقط، ومن المتوقع أن تدر هذه اللعبة إيرادات يومية  تتجاوز 4 مليون دولار في كافة الدول، وفي نفس الإطار، فقد ارتفع سعر سهم نينتندو في بورصة طوكيو يوم الإثنين الماضي بنسبة 24.25 بالمئة ليصل سعر السهم الواحد إلى 193 دولار وهو الأعلى منذ عام 1983.

ماين كرافت: تختلف لعبة ماين كرافت التي تعمل بتقنية الواقع الافتراضي عن بوكيمون غو من حيث تحميل اللعبة، حيث يتوجب على الشخص دفع مبلغ 6.99 دولار لتحميل هذه اللعبة على الهواتف الذكية، ولم تعلن الشركة عن المداخيل التي حصلت عليها بعد إطلاق اللعبة بهذه التقنية ولكن شركة سامسونج الكورية المصنعة للنظارات التي تساعد على الرؤيا الافتراضية أعلنت بأن مبيعاتها من هذه النظارات ق تخطت مليوني دولار أمريكي بعد إطلاق هذه اللعبة.



شاركوا في النقاش
المحرر: saher