دول “التعاون الخليجي” تُصنّف الأفضل عالمياً في السياحة العلاجية

حصلت دول مجلس التعاون الخليجي، في تصنيف عالمي جديد، على ترتيب جديد لتصبح أفضل وجهات السياحة العلاجية على الصعيد العالمي.

وجاءت دولة الإمارات العربية المتحدة في المرتبة الأولى على مستوى الخليج، وفقاً لمؤشر جمعية السياحة العلاجية.

عوامل الاختيار

التصنيف العالمي الذي صدر عن جمعية السياحة العلاجية، استند إلى عدد من الضوابط والمعايير الموضوعية التي تمكن من تصنيف الدول ومنها الترتيب الدقيق.

وتم اعتماد عدد من العناصر منها، تجربة المريض نفسه والبيئة التي يتوجه لها، ومدى جاذبية السياحة التقليدية وكذلك قياس مستوى السياحة العلاجية العالمي في جميع الدول.

ترتيب دول الخليج

بعد تصدر الإمارات للمرتبة الأولى، حققت عمان المرتبة الثانية، وحلّت البحرين في المرتبة الثالثة، والمملكة العربية السعودية في المرتبة الرابعة، وأخيراً الكويت.

الترتيب الذي حصلت عليه دول مجلس التعاون الخليجي، ضَمِن إلى حد كبير ازدهار قطاع السياحة الطبية في الدول العربية، كما ضمن مستقبلاً واعداً ومستداماً لسوق الأجهزة الطبية التجميلية.

السياحة العلاجية في أرقام

بحسب الدراسات الحديثة فإن سوق السياحة العلاجية، تُقدّر قيمته بنحو 15.5 مليار دولار أميركي في عام 2017، وتوّقع الكثير من الخبراء أن تصل إيرادات القطاع إلى 28 مليار دولار بحلول 2024.

وأكدّت الدراسات أن معدل النمو السنوي المركب في قطاع السياحة العلاجية، يبلغ نحو 8.8%، في الفترة الواقعة بين عامي 2018 و2024.

وأعلن مجلس التعاون الخليجي، أن حجم الإنفاق في السياحة العلاجية كان نحو 20 مليار دولار، مما مكن دول الخليج من إنشاء أماكن للاستشفاء محلياً، والاستفادة والاستثمار في مجال السياحة العلاجية التي باتت متزايدة في الآونة الأخيرة.

البحرين نموذجاً

تمتلك دولة البحرين الكثير من الإمكانيات التي تجعلها مزدهرة على صعيد السياحة العلاجية، نظراً لما يحظى به القطاع من اهتمام المستثمرين في بعض التخصصات منها: “زراعة الشعر والطب البديل والتجميل”.

ووفقاً لأحدث الإحصائيات الصادرة عن مملكة البحرين، فقد وصل عدد المؤسسات الصحية في عام 2019 إلى 88 مؤسسة، في حين سجلت الأعداد نحو 500 مؤسسة عام 2018، بزيادة قدرت بنحو 400 منشأة علاجية.



شاركوا في النقاش
المحرر: Tech AdigitalCom