دبي… الوجهة الأبرز في عيد الأضحى

يشهد القطاع السياحي في دبي نمواً متزايداً ومتسارعاً بالتزامن مع عطلة عيد الأضحى وموسم الصيف،  مدعوم بتدفق الوفود السياحية والعائلات المحلية على الفنادق والمطاعم ومراكز التسوق والمرافق السياحية.

إقرأ أيضاً:الحرب التجارية تتفاقم بين الولايات المتحدة والصين

وقد استقطبت مراكز التسوق في دبي مستويات قياسية من الزوار حيث تدفق آلاف المتسوقين لاقتناص العروض والتخفيضات على مختلف علامات ومنتجات التجزئة وفي مقدمتها الألبسة. وحقق قطاع التجزئة في دبي معدلات مبيعات قوية منذ بداية الأسبوع الجارين واكتظت مراكز التسوق بأعداد كبيرة من الزوار مع إقبال كثيف على متاجر الملابس والأحذية والإكسسوارات والعطور.

واحتلت دبي المرتبة الأولى عالمياً من حيث نسبة وجود وتمثيل علامات التجزئة الرئيسة فيها خلال 2017، فيما حلت أبوظبي في المرتبة الرابعة ضمن تقرير “ما مدى عالمية تجارة التجزئة 2018” الصادر عن شركة الاستشارات العقارية “سي بي آر إي”.

إقرأ أيضاً:السعودية تدخل سوق صناعة السيارات

وجهة مفضلة

شكلت السياحة الداخلية والسياحة الخليجية، ركيزة أساسية وداعماً محورياً لقطاع الضيافة في دبي خلال عطلة عيد الأضحى المبارك، حيث استحوذت على أكثر من 60% من مجمل نزلاء الفنادق في الوقت الذي شكلت فيه رافداً قوياً للمرافق الترفيهية ومراكز التسوق بحسب خبراء في القطاع السياحي والفندقي.

وقالت مصادر عاملة في القطاع السياحي، إن تنوع البرامج الترفيهية والسياحة ذات التنافسية العالية شكل عنصراً قوياً في دعم السياحة الداخلية والخليجية خلال عطلة العيد، وساهم في رفع إشغال الفنادق التي وصلت إلى أكثر من 90%، مشيرين إلى أن دبي نجحت في توسيع قاعدة الأسواق التي تصدر السياحة إلى الإمارة وتعزيز النمو المحقق في الأسواق التقليدية في ظل دعم وتنشيط السياحة الداخلية.

إقرأ أيضاً:بات يمكنك إرسال رسائل سرية عبر الـ “GMAIL”

وأضافت المصادر أن دبي باتت الوجهة المفضلة للعطلات للعائلات الخليجية والمقيمة في الخليج بسبب موقعها الذي يعد واحداً من أهم عوامل الجذب، حيث إنها تمتلك أفخم المنتجعات السياحية وأكثرها تنوعاً في المنطقة وقدرة على استقطاب كافة المستويات، كما أنها شكلت خياراً رئيسياً للسياح العرب والخليجيين؛ بسبب الميزات التي تقدمها الإمارة كوجهة للسياحة العائلية والتسوق، فضلاً عن الفعاليات والمهرجانات الضخمة التي تنظمها على مدى العام.

عوامل مهمة

ما يعزز نمو قطاع السياحة في دبي خلال  عطلة العيد عوامل كثيرة أهمها:

– طول عطلة العيد التي تبلغ 9 أيام للقطاع الحكومي، التي شكّلت عطلة إضافية تضاف إلى عطلة الصيف

– تراجع أسعار الغرف الفندقية من العوامل التي ساهمت في دعم الزخم السياحي، حيث شهدت أسعار الغرف الفندقية في دبي خلال النصف الأول تراجعاً 4.75% نتيجة زيادة الطاقة الاستيعابية ودخول المزيد من الغرف الفندقية للخدمة الأمر الذي ساهم في تعزيز تنافسية القطاع السياحي

إقرأ أيضاً:ما هي أكبر شركة طيران في العالم؟

– استقطاب مراكز التسوق للزوار والعائلات من السوق المحلي ومن العالم من خلال تقديمها منتجاً سياحياً متكاملاً بحيث باتت مراكز التسوق عبارة عن مدن ترفيهية متكاملة

– فعاليات وأنشطة متنوعة تشهدها الامارة خلال العطلة تساهم بشكل كبير في استقطاب العائلات المحلية والخليجية بشكل خاص

إقرأ أيضاً:4 مليارات دولار في سوق العقارات في دبي

– نجحت دبي خلال الفترة الماضية في اعتماد استراتيجية تقوم على التنوع للوصول إلى تحقيق رؤيتها السياحية التي ضمت 3 محاور رئيسية هي التنوع في الاعتماد على الأسواق والتنوع في توفير المنتج السياحي إضافة إلى التنوع في ترويج الأنماط السياحية



شاركوا في النقاش
المحرر: Julie Majdalani