القصيم في المملكة تشهد افتتاح “وحدة إسعاد الموظفين”

تُحقق المملكة العربية السعودية، عبر الارتقاء في خدماتها، تقدماً في توفير الرفاهية والسعادة لمواطنيها، ومن أبرز هذه الخدمات، انطلاق أعمال “وحدة إسعاد الموظفين” بأمانة منطقة القصيم.

وتم افتتاحها بحضور المهندس محمد المجلي أمين المنطقة، الذي أصدر قرار إنشاء الوحدة ضمن الإدارة العامة للتميز التشغيلي.

تسهيل حياة الموظف في المنطقة

القصيم إسعاد الموظفين

تهدف وحدة إسعاد الموظفين بشكلٍ رئيسي، إلى توفير الخدمات والحاجات الأساسية التي من شأنها زيادة تسهيل حياة الموظف في المنطقة. بالإضافة إلى مشاركة الموظفين في مناسباتهم الاجتماعية.

كما تسعى إلى تقديم الاستشارات الشخصية للموظفين الذين يحتاجون المساعدة خلال مسارهم الوظيفي.

من جانبه، قال المجلي أمين منطقة القصيم: “إن الوحدة تستعد لإقامة نادٍ مخصص لموظفي الأمانة في المستقبل القريب الفترة القادمة” كما جاء في جريدة “الرياض” السعودية.

يُذكر أن دولة الإمارات العربية المتحدة، كانت من أوائل الدول التي اهتمت بإسعاد مواطنيها، من خلال الإعلان عن “البرنامج الوطني للسعادة وجودة الحياة”، وإنشاء وزارة السعادة، التي أسندت لاحقاً إلى وزارة تنمية المجتمع.

الأعوام السابقة شهد نقلة كبير بالنسبة للرفاهية في السعودية

القصيم في المملكة تشهد افتتاح “وحدة إسعاد الموظفين”

أنشأت المملكة في عام 2016، وتماشياً مع رؤية 2030، الهيئة العامة للترفيه، دورها الأساسي تنظيم وتنمية قطاع الترفيه في المملكة، وتوفير الخيارات والفرص الترفيهية لكافة شرائح المجتمع في كل مناطق المملكة.

الهيئة التي يترأسها معالي المستشار تركي آل الشيخ، نجحت في تحقيق نقلة كبيرة في تحسين جودة الحياة والرفاهية.  كما خلقت فرص ترفيهية شاملة ومتنوعة تتماشى مع المعايير العالمية وإتاحتها في جميع أنحاء المملكة.

وشهد شتاء العام الماضي، تنظيم “موسم الرياض”، الذي لاقى نجاحاً غير مسبوق، أقيم خلاله الكثير من العروض الفنية والرياضية، وصعد مسارح مهرجاناته أبرز نجوم ومشاهير العالم.

هذا بدوره، يدعم الاقتصاد في المملكة بالمساهمة في تنويع مصادره، ورفع الناتج المحلي الإجمالي. بالإضافة إلى دعم المنشآت الصغيرة والمتوسطة ورفع نسبة الاستثمارات الأجنبية المباشرة لتوليد الوظائف في قطاع الترفيه.

وتزامن ذلك، مع الإعلان عن فتح باب السياحة أمام الجميع للمرة الأولى، وهو التحوّل الذي أحدث نتائج إيجابية على كافة الصعد في المملكة.



شاركوا في النقاش
المحرر: Mostafa Maher