أفضل أربع وجهات في العالم للمعيشة والهجرة لعام 2018

إذا كنت تبحث عن فرصة جديدة لبداية أفضل في بلدٍ آخر غير بلدك، فعليك العمل من الآن؛ حتى تتمكَّن من الهجرة إلى أفضل البلاد في العالم طبقًا لمستوى المعيشة في أقرب وقت.

إليك أربع  دول في العالم يمكنك الهجرة إليها؛ فهي الدول الأكثر ترحيبًا بالمهاجرين، فضلًا عن اقتصادياتها المزدهرة، وارتفاع مستوى المعيشة فيها بحسب تقرير أصدرته صحيفة “ذا ايكونوميست” البريطانية حول أفضل المدن للمعيشة حول العالم، وذلك بمقارنة حوالي 140 مدينة حول العالم، طبقًا لـ30 مؤشرًا مختلفًا عن العوامل الكمية والكيفية التي تُقاس بها جودة المعيشة في المدن المختلفة، وتشمل هذه المؤشرات خمسة موضوعات واسعة، هي: الرعاية الصحية، والثقافة والبيئة، والتعليم، والبنية التحتية، والاستقرار، ويوجد حاليًا أكثر من 260 مليون مهاجر حول العالم؛ ما يمثل 3.4 من إجمالي تعداد سكان العالم.

اقرأ ايضاً:“أبراج” تحصل على عرض بـ دولار واحد… إليكم التفاصيل

استراليا

تعتبر أستراليا إحدى أفضل دول العالم في المعيشة، وهي الأفضل للهجرة في القرن الحالي؛ فهي موطن لحوالي 24 مليون شخص، وهي الدولة الغنية اقتصاديًا، والتي تمتلك حضورًا على الساحة الدولية في المنظمات المختلفة، وهي الدولة التي تفتخر بالحياة على أراضيها، واستقرارها الاقتصادي، وبنيتها التحتية، فضلًا عن التعليم المتقدم، والبيئة الآمنة المستقرة؛ مما جعل مواطنيها من أسعد المواطنين في العالم.

يعتمد نظام الهجرة لأستراليا على العمالة الماهرة في مختلف التخصصات؛ حيث تشمل الوظائف والتخصصات المطلوبة في أستراليا عددًا من التخصصات الفنية بالأساس، إلى جانب وظائف الهندسة، والطب، والتمريض، فضلًا عن الحاجة إلى المعلمين والطهاة؛ إذ حددت أستراليا مجموعة من الوظائف التي يتطلبها سوق العمل هناك بشدة لوجود نقص فيها، وفي حال أردت التقديم الآن على الهجرة إلى أستراليا، أو الحصول على معلوماتٍ أكثر عن الهجرة إلى أستراليا.

اقرأ أيضاً:749 مليون ريال سعودي من “المملكة القابضة” إلى “أكور للفنادق”!

كندا

تعتبر كندا من أسهل دول العالم للهجرة؛ فهي تُصنَّف أكثر دولة صديقة للمهاجرين في العالم، وبرغم الجو البارد، إلا أنها ما زالت إحدى أفضل الوجهات للمهاجرين حول العالم؛ فهي تتمتع بالمساحة الواسعة، وتعدد الثقافات من أجل احتواء ودمج اللاجئين والمهاجرين، فضلًا عن ارتفاع مستوى المعيشة، والجامعات والمدارس المرموقة، والخدمات الاجتماعية المختلفة التي توفرها الحكومة للمواطنين والمهاجرين.

الجدير بالذكر أن الحكومة الكندية قامت بإصدار خطة الهجرة إلى كندا 2018-2020، والتي تستهدف جذب 980 ألف مقيم دائم جديد للدولة، وتم نشرها في الأول من نوفمبر (تشرين الثاني) من العام الماضي 2017. ومن المتوقع أن يكون معظم المهاجرين المقبولين للعيش في كندا من فئة العمالة الماهرة؛ حيث يُتوقع وصول 242 ألف منهم من خلال برامج تدار بنظام الدخول السريع (Express Entry)، وهو الذي يعتبر أكثر أنظمة الهجرة تنظيمًا في العالم؛ إذ تسعى الحكومة الكندية من خلاله إلى استقطاب أفضل الخبرات والمهارات من جميع أنحاء العالم لتغطية متطلبات سوق العمل ورفع الاقتصاد الكندي.

اقرأ ايضاً:هواوي تتفوق على العمالقة

اليابان

تعتبر اليابان من أفضل دول العالم للمعيشة لعام 2018، وذلك بالرغم من وجود الأعداد الكبيرة للسكان؛ حيث وصل تعداد سكان اليابان إلى 128 مليون شخص، ويرجع ذلك إلى كسب نقاط فيما يتعلق بالبنية التحتية في البلاد، والهدوء، وجودة الرعاية الطبية أيضًا، وبالرغم من استقبالها عددًا قليلًا للغاية من اللاجئين السوريين خلال السنوات الماضية، إلا أن الحكومة اليابانية أعلنت تغيير سياستها فيما يتعلق بقبول الأجانب؛ وذلك في إطار سياسة جديدة هادفة إلى مواجهة انخفاض أعداد المواليد في البلاد من جانب، وتزايد أعداد كبار السن من جانب آخر.

النمسا

في قلب القارة الأوروبية، أرض أحلام الشباب، توجد النمسا، التي صُنفت عاصمتها، فيينا، على أنها أفضل مدينة في العالم يمكنك العيش فيها في عام 2018، وفي ظل حاجتها للأيادي العاملة المُدربة، فإن النمسا تفتح أبوابها للمهاجرين من أصحاب المؤهلات والخبرات من كل دول العالم، وفي مختلف التخصصات، وإن كانت حاجتها لأصحاب الخبرات في التخصصات التكنولوجية هي الأكبر. الجدير بالذكر أن أولئك الذين يودون الهحرة إلى النمسا من الحاصلين على الشهادات التقنية والمهنية فقط دون المؤهلات الجامعية، يمكنهم أيضًا التوجه إلى أقرب سفارة نمساوية من أجل فحص طلباتهم، والتأكد من مدى مطابقة شهاداتهم بما هو مطلوب في سوق العمل النمساوي.

اقرأ أيضاً:سيارة “مرسيدس” الكهربائية تقتحم سوق “تيسلا”!

وتسمح النمسا باستقدام الكفاءات العلمية من أجل العمل، ولكنها وضعت شروطًا أيضًا لذلك، وهي التي تتضمن أن يكون سجل المتقدم بطلب الهجرة خاليًا من الجرائم والانتهاكات المنافية لحقوق الإنسان، فضلًا عن الحصول على 75 نقطة على الأقل من أصل 100 نقطة في تقييم حساب النقاط طبقًا للكفاءة والعمر والمستوى التعليمي والحالة العائلية، وغيره، مثلما هو الحال في كندا وأستراليا.


الأوسمة

شاركوا في النقاش
المحرر: Nisrine Mekhael