500 مليون يورو غرامة من فرنسا ضد غوغل

فرضت هيئة تنظيم المنافسة في فرنسا غرامة قدرها 500 مليون يورو على شركة غوغل.

والسبب فشل الشركة في التفاوض “بحسن نية” مع شركات الإعلام بشأن استخدام محتواها الإخباري بموجب قواعد حقوق النشر في الاتحاد الأوروبي.

بينما تجاهلت غوغل قراراً صدر العام الماضي بشأن التفاوض لعرض مقتطفات من المقالات والأخبار عبر خدمة أخبار غوغل.

غرامة فرنسا الأكبر على الإطلاق!

غوغل

قالت رئيسة وكالة الأنباء الفرنسية إيزابيل دي سيلفا في تصريحاتٍ صحفية إنها “هذه أكبر غرامة على الإطلاق فرضتها سلطة المنافسة على فشل الشركة في الالتزام بأحد أحكامها”.

ونشرت الهيئة حيثيات غرامة غوغل على موقعها الإلكتروني.

وكشفت أن “الهيئة أمرت أيضاً شركة الإنترنت الأميركية بتقديم عرض إعادة تقدير للاستخدام الحالي لمحتواها المحمي بحقوق الطبع والنشر للناشرين الإعلاميين، أو المخاطرة بدفع تعويضات إضافية تصل إلى 900 ألف يورو”.

غوغل غير راضية عن العقوبة

غوغل

قال متحدث باسم غوغل في بيان لوكالة فرانس برس إن “الشركة أصيبت بخيبة أمل كبيرة من القرار”. وأضاف: “تصرفنا بحسن نية خلال فترة المفاوضات بأكملها”.

بينما أصرت الشركة على أن “هذه الغرامة لا تعكس الجهود المبذولة ولا حقيقة استخدام المحتوى الإخباري على منصتها”.

ولفت المتحدث إلى أن “القرار يتعلق بشكلٍ أساسي بالمفاوضات التي جرت بين مايو وسبتمبر 2020. ومنذ ذلك الحين، واصلنا العمل مع الناشرين ووكالات الأنباء لإيجاد أرضية مشتركة”.

القصة تعود إلى أبريل 2020

غوغل

في أبريل 2020، أمرت هيئة المنافسة الفرنسية غوغل بالتفاوض “بحسن نية” مع المجموعات الإعلامية.

وذلك بعد أن رفضت الامتثال لقانون الاتحاد الأوروبي الجديد الذي يحكم حقوق النشر الرقمية.

ويهدف ما يسمى بـ”الحقوق المجاورة” إلى ضمان تعويض ناشري الأخبار عند عرض عملهم على مواقع الويب ومحركات البحث ومنصات التواصل الاجتماعي.

لكن في سبتمبر الماضي، قدم ناشرو الأخبار، بما في ذلك وكالة فرانس برس، شكوى إلى المنظمين لرفض المضي قدماً في الدفع مقابل عرض المحتوى في عمليات البحث.

وانتقدت الهيئة غوغل لفشلها في “إجراء مناقشة محددة مع الشركات الإعلامية حول الحقوق المجاورة أثناء التفاوض بشأن إطلاق خدمة Google Showcase الإخبارية، والتي تم إطلاقها نهاية العام الماضي”.



شاركوا في النقاش
المحرر: Mostafa Maher