هكذا أعادت شركة سامسونغ الحياة إلى هواتفها القديمة

تمكنت شركة سامسونغ من إعادة الحياة إلى بعض هواتفها القديمة مرةً أخرى، عبر إطلاق برنامجٍ تجريبي يساعد في تحويلها إلى مستشعرٍ منزلي ذكي.

وتعد هذه التجربة هامة للغاية، بسبب ما يعانيه المستخدمون من عدم القدرة على استخدام الهاتف القديم.

بينما يترددون في شراء هاتفٍ جديد، لكن ابتكار استخدامات أخرى له ستعالج هذا النوع من المشاكل.

استخدامات الهاتف بعد تحويله إلى مستشعر ذكي

شركة سامسونغ

تتوفر الكثير من الاستخدامات للاستفادة من الهواتف القديمة بعد تحويلها إلى مستشعرٍ ذكي، منها تشغيل المصابيح مساءً وإطفائها نهاراً.

ويمكن إستخدام هاتف سامسونغ القديم أيضاً كوسيلةٍ لمراقبة الأطفال وتنبيه الوالدين في حال بكائهم، بمجرد سماع الصوت وإرسال نسخة عبر الإنترنت.

كما يعطي تنبيهاً في حال الطرق على باب المنزل، ونقل أصوات الحيوانات الموجودة في البيئة المحيطة به.

كيف يعمل البرنامج الجديد من شركة سامسونغ

هاتف

فور اكتشاف الهاتف بعد تحويله أي صوت غير مرغوب فيه أو يجب التنبيه بشأنه، يرسل إشعاراً مصحوباً بالصوت.

فيضع المستخدم الأصوات التي يرغب أن يتلقى إشعارات تنبيه بشأنها ويحفظها في المستشعر الذكي. ما يحل الكثير من الأزمات المرتبطة برعاية الأطفال والحيوانات الأليفة.

أما التحديث الجديد الذي تقدمه الشركة، فسيحسن أداء البطارية أيضاً لتتمكن من العمل لفترةٍ أطول من المعتاد، بعدد شحناتٍ أقل.

وقالت سامسونغ إنها “ستطور برنامجها بما يساهم في إطالة عمر الأجهزة، كما تستهدف تقليل المخاطر البيئية.

تفاصيل برنامج سامسونغ الجديد

الهواتف الذكية

تحول هواتف سامسونغ القديمة إلى مستشعر ذكي بعد تنزيل البرنامج من تطبيق SmartThings. وهو يعمل على نماذج محددة بداية من منتجات عام 2018 وما بعدها.

ويمكن لهواتف مثل Note وZ وGalaxy استخدام التطبيق والعمل كمستشعر منزلي ذكي شرط أن يكون نظام عملها، أندرويد 9.

يعمل البرنامج بعد إطلاقه في كوريا والولايات المتحدة الأميركية خلال مرحلته التجريبية، ومن المقرر نشره على نطاقٍ أوسع في وقتٍ لاحق.



شاركوا في النقاش
المحرر: أسماء فتحي