هذه المتصفحات تساعدك على حماية خصوصيتك

يحاول الكثيرون التخلص من تدخل المتصفحات التي تسمح لأدوات التتبع بالوصول إلى الموقع الإلكتروني للمستخدم.

وهي تسعى إلى تقديم الإعلانات والعروض المناسبة أو بيع المعلومات للشركات التي تسعى وراءها.

ويعتبر متصفح الويب بوابة الإنترنت الأولى للمستخدم وهو ما يجعله يقبل التتبع.

في التقرير الآتي، نطرح بعض الحلول التي تحافظ على خصوصية المتعاملين مع هذه المتصفحات وتمنع عمليات التتبع التلقائي.

TOR

تور

يعطي TOR أقوى حماية لمستخدميه من جهة الخصوصية والأمان أثناء تصفح الإنترنت من خلاله.

وهو يقوم بإدارة تعاملات المستخدم عبر خوادم متعددة في جميع أنحاء العالم.

كما يعمل على تشفير البيانات بين الخوادم المختلفة، ما يجعله مناسباً للاستخدام غير القانوني. ويعتبر مثالياً في التعاملات التي تخترق قواعد الدول الصارمة.

لكن رغم شهرته في التعاملات المشبوهة، يبقى متصفحاً قانونياً تماماً ومتاحاً للجميع مجاناً في أنظمة تشغيل أندرويد وويندوز وماك أو إس.

Firefox

فايرفوكس

يجمع هذا المتصفح بعض البيانات عن مستخدميه، لكن وفقاً للعاملين على تطويره “يستخدم البيانات بهدف التحديث، ولا يتم بيعها للشركات أو استخدامها في الترويج الدعائي”.

ويعتبر Firefox سريعاً للغاية، يتسم بالتصفح الخفي ويحافظ على الخصوصية بقدرٍ أكبر من منافسيه. كما يمكن من خلاله حظر أدوات التتبع المختلفة.

بينما يسمح لمستخدميه بتحديد مستوى الحماية المناسب لهم، ويتيح أداةً لإدارة كلمات المرور ويرسل إشعاراتٍ في حال حدوث اختراقٍ من مواقع الويب التي تم التسجيل فيها.

وهو متوفر في أنظمة تشغيل ماك أوإس وويندوز ووآي أوإس وأندرويد.

Brave

متصفح Brave

هو واحد من أفضل متصفحات الويب من جهة الأمان وحماية الخصوصية والسماح لمستخدميه بتقييد التتبع ومنع الإعلانات كما يمكنه منع رسائل التصيد الاحتيالي.

وهذا ما يجعله مختلفاً عن نظرائه، إذ يساعد في تخطي أزمة اختراق المساحات الشخصية في التعامل عبر الإنترنت.

ويمكن من خلاله حظر جميع البرامج التي تتبع الملفات الشخصية، ما يسمح للمستخدم بالتعامل بحريةٍ كاملة من دون أي اختراق.

يعتبر هذا المتصفح أسرع بنحو 3 مرات من غوغل كروم ومتوفر مجاناً في أنظمة أندرويد وويندوز ووآي أوأس وماك أو أس.

Safari

سفاري

متصفح سفاري متاح في حاسوب ماك من آبل وفي أنظمة تشغيل ماك أو إس فقط.

ويعد استخدامه أسهل لمن يحملون هذا الجهاز لأنه أكثر أماناً وحمايةً للخصوصية.

إذ يحظر تتبع المواقع وصفحات الويب التي قد ترسل روابط للاحتيال والتصيد. كما يمنع الروابط التي تفتح بشكلٍ تلقائي من دون موافقة المستخدمين.

ويتيح أيضاً أداة إدارة كلمات المرور المدمجة والتعرف على المواقع التي تحاول اختراق البيانات، خصوصاً التي يقوم المستخدم بالتسجيل فيها.



شاركوا في النقاش
المحرر: أسماء فتحي