هذا البلد هو الأقل تعرضاً للهجمات الإلكترونية في المنطقة
cyberattacks

مصدر الصورة: عالمي

لا تستثني الهجمات الالكترونية أيّ بلد في العالم، إذ تستهدف كل القطاعات، والمجرمون الإلكترونيون باتوا أكثر قدرة على تحديد ضحاياهم بدقة ودراستهم بتأن واختيار الموعد الأنسب للهجوم.

إقرأ أيضاً:خاص: الخطوط الجوية التركية داعم للاقتصاد ومنشّط للسياحة

لكن بلد واحد من دول مجلس التعاون الخليجي استطاع أن يسجل النسبة الأقل من الهجمات الإلكترونية على مستوى المنطقة بفضل التدابير الأمنية في تقنية المعلومات، وهو الكويت.

فكشف الباحث الأمني الأول في شركة “كاسبرسكي لاب” محمد أمين حسبيني أن الكويت وعمان جاءتا في المرتبة الثانية خليجياً ضمن الدول الأقل تعرضاً للهجمات الإلكترونية في المنطقة، وذلك بنسبة 26.2%، وجاءت الإمارات العربية المتحدة في المرتبة الثالثة بنسبة 27.7%، تلتها المملكة العربية السعودية بنسبة 30.2% من إجمالي الهجمات الإلكترونية التي تتعرض لها المنطقة.

إقرأ أيضاً:نادي دبي لليخوت والغولف..يغيّر معالم قطاع الملاحة الترفيهية

نسبة الكويت بلغت 49.2%

وبحسب الأرقام الأخيرة التي أوردتها شبكة “كاسبرسكي” الأمنية لمنطقة الشرق الأوسط وتركيا وأفريقيا للربع الأول من 2018، الكويت هي البلد الثاني الأقل تعرضاً للإصابات بين المستخدمين بالهجمات الإلكترونية التي بلغت 49.2.%

إقرأ أيضاً:5 أماكن في دبي انخفضت الإيجارات فيها أكثر من غيرها

تجدر الإشارة إلى أن البرمجيات الخبيثة تنتشر في الشبكات عبر طرق غير الإنترنت مثل قطع التخزين المحمولة والأقراص المدمجة.

ارتفاع عدد الهجمات

ومن المتوقع أن يرتفع عدد الهجمات الإلكترونية وأن تزداد تعقيداً وحرفية، وبالتالي من المفيد تعزيز الوعي التقني بين الموظفين، وكذلك الأفراد من سن الطفولة باعتباره خط الدفاع الأول ضد الهجمات الإلكترونية. واستخدام كلمات مرور سهلة والتعامل بكلمة سر واحدة لجميع حسابات المستخدم عبر الإنترنت من الأخطاء الجسيمة التي يمكن أن تكبد المستخدمين والشركات خسائر كبيرة.

إقرأ أيضاً:كيف تجد عملاً في الشرق الأوسط كمغترب؟

وشهد الربع الأول من العام 2018 ارتفاعاً بعدد هجمات طلب الفدية بنسبة 8.5% في منطقة الشرق الأوسط وتركيا وأفريقيا مقارنةً بالربع الأول من 2017.

و كشفت الشركة عن حملة للتجسس الإلكتروني تستهدف مؤسسات وشركات مرموقة من جميع أنحاء العالم، إذ تنشط الحملة المسماة Operation Parliament (عملية البرلمان) التي تتركز هجماتها على منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا منذ العام 2017 واستهدفت جهات تشريعية وتنفيذية وقضائية عليا، ضمت جهات حكومية وخاصة بارزة في بلدان بينها دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية والأردن وفلسطين ومصر والكويت والعراق ولبنان وسلطنة عمان وجيبوتي والصومال، ورصدت الشركة ضحايا في 27 بلداً حتى الآن.



شاركوا في النقاش
المحرر: Julie Majdalani