مدينة سكنية ذكية في الكويت

تخطط الكويت لبناء مدن سكنية ذكية نهاية العام المقبل ومطلع 2020 لتصبح واحدة من دول الشرق الأوسط التي لديها خطط طموحة نحو تطوير مدنها، ومن شأنها أن تسهم في سوق المدن الذكية العالمية، التي تقدر قيمتها بنحو 2.6 تريليون دولار بحلول عام 2025.

إقرأ أيضاً:تقرير السوق في دبي بعد “العودة الى المدارس”

مدينة ذكية

وبحسب موقع “euronews” إن أولى مشروعات المدن الذكية التي بصدد تنفيذها الكويت مشروع مدينة جنوب سعد العبدالله في الكويت، كأول مشروع في الشرق الأوسط يتسم بميزتين رئيسيتين، وهما الذكاء التكنولوجي، والمساحات الخضراء بالمدينة.

ستغطي عمليات البناء في مشروع مدينة سعد العبدالله 64 كيلومترا مربعا، وبتكلفة تقدر بـ 4 مليارات دولار، حيث سيعمل على تطوير المشروع بالشراكة مع فرع مؤسسة الأراضي والإسكان الكورية التي تعتبر من المؤسسات الرائدة في مجال المدن الذكية، ومن المقدر أن تستوعب ما يقارب 400 ألف نسمة.

إقرأ أيضاً:6 خطوات تساعدك على الانتقال الى وظيفة أخرى داخل شركتك

وأشار التقرير إلى ان الكويت لديها مشاريع مدن سكنية ذكية أخرى مثل جنوب المطلاع، حيث بدأ العمل فعليا في هذا المشروع الذي يعتبر أحد أكبر المشاريع الإسكانية مع احتوائه على 28 ألف وحدة سكنية، وتمثل المدينة الذكية جزءا من رؤية الكويت الممتدة على مدار 30 عاما التي تهدف إلى تحويل الكويت إلى مركز للتجارة والتمويل والسياحة، مما يقلل من اعتماد البلاد على عائدات النفط.

وكان قد صرح رئيس الهيئة العامة للاتصالات وتقنية المعلومات الكويتية، سالم الأذينة، في يوليو الماضي بأن الكويت وقعت المذكرة مع شركة هواوي بهدف تطبيق استراتيجية المدن الذكية بشكل عملي على أراضيها. وتنقسم المذكرة إلى أربع مراحل، وهي: وضع شبكات البنى التحتية وأمن المعدات والشبكات الافتراضية والتحول الرقمي للصناعات المختلفة، بالإضافة إلى مركزية إدارة المدن.

إقرأ أيضاً:أبو ظبي تعلن عن خطة “غدا21“… وهذه محاورها

كما أشار الأذينة إلى أن تطبيق المدن الذكية سيشمل مدينة الحرير والجزر، وسيشكل ميناء مبارك انطلاقة تجريبية لمشاريع المدن الذكية في البلاد. كما أكد المسؤول الكويتي أن شركة “هواوي” تتحمل تكلفة الاستشارات في تحويل ميناء مبارك إلى «ميناء ذكي».

مشروع مهم

يقول إيان بورسير، رئيس قسم الهندسة المعمارية في PACE ان التوجه للمشاريع السكنية الذكية أمر مهم بالنسبة للكويت وله أهمية في المستقبل – بسبب النمو السكاني، وبسبب المطالب الاقتصادية، والمطالب البيئة، حيث سيتم دمج التكنولوجيا «الذكية» في المدن السكنية بالكويت لتصبح من أولى دول المنطقة التي تستخدم هذه التكنولوجيا السكنية.

إقرأ أيضاً:دبي تتقدم في القائمة العالمية للمراكز المالية

وأوضح “هناك إمكانات هائلة في المدن السكنية الذكية ابتداء من وقوف السيارات، حيث سيكون لدينا أجهزة الاستشعار، بالإضافة إلى ذلك، يمكننا الحصول على تكنولوجيا لإدارة السوق، بدءا من التنظيف وإدارة المياه والمشرفين”.



شاركوا في النقاش
المحرر: Julie Majdalani