مخاطر حقيقية تحاصر أسواق العملات المشفرة

أصبح الاستثمار في أسواق العملات المشفرة سوقاً واعداً وجاذباً خلال الفترة الأخيرة، خصوصاً بعد ترويج كبرى الشركات العالمية للتعامل بها.

لكن عدداً من المستثمرين خصوصاً المبتدئين منهم يقعون في قبضة الاحتيال من دون وجود أي أدوات حماية ممكنة للمشاركين والعاملين فيه.

ويرجع السبب في ذلك إلى عدم وجود أي قوانين تنظم العمل في هذا المجال.

لذلك، نقدم لكم أبرز ما جاء في تقرير مجلة “موي نيغثيوس إي إيكونوميا” عن أبرز المخاطر التي تواجه المستثمرين في أسواق العملات المشفرة.

الأمن والمعاملات

كريبتو

منظومة العملات الرقمية معرضة لخطر الاختراق من وقتٍ إلى آخر. ما يؤثر على قيمتها السوقية، ويمكن حينها سرقة بيانات الأفراد وعملاتهم.

لذلك، قد يهدد الجهل بمهارات التعامل الرقمي الأفراد والمنظومة كاملة بالسرقة والاختراق.

وهو أمر حدث بالفعل أكثر من مرة مع زيادة قيمة هذه العملات السوقية مؤخراً.

أما أهم المخاطر التي تواجه الراغبين في دخول هذا السوق هي سهولة التواصل مع المستثمرين.

وهي عادة تتم بشكلٍ غير منظم ولا توجد أي مرجعية لحل الخلافات التي قد تنشأ بينهم. فيصبح التعامل معتمداً على الأشخاص أنفسهم ومدى قوتهم.

غياب الشفافية وعدم الثقة في أسواق العملات المشفرة

العملات المشفرة

يفتقر هذا المجال إلى الشفافية في المعاملات. لذلك تتوفر مساحة كبيرة لانتهاك الخصوصية نتيجة عن عدم وجود آليات قانونية ناظمة.

بينما تعتمد هذه العملات على حالة غامضة من عدم اليقين، ومعظم الموجودين في هذا السوق تحديداً يبحثون عن الربح السريع.

ومع غياب الشفافية وعدم الثقة وخروج أعمال العملات الرقمية عن حيز القانون، تكثر احتمالات الخسارة والمخاطر التي تواجه المستثمرين الجدد، بسبب نقص الخبرة.

بينما شهدت طفراتٍ في ارتفاع أسعارها إلى مستويات قياسية مدعومة بثقة عدد من الشركات، منها فيزا ورجال الأعمال المؤثرين، منهم إيلون ماسك.



شاركوا في النقاش
المحرر: أسماء فتحي