ما هو التأثير المالي لعمليات خرق البيانات؟
تكنولوجيا المعلومات

يبلغ متوسط ​​التكلفة الإجمالية لعمليات خرق البيانات في المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة مجتمعة 5.31 مليون دولار، أي بزيادة 7.1 في المائة عن عام 2017.

إقرأ أيضاً:هكذا خسر زوكربيرغ ربع ثروته في ثوانٍ

وأظهرت نتائج دراسة ميدانية في الشرق الأوسط قامت بها شركة “آي بي إم”  تناولت التأثير المالي الكامل لخرق البيانات على الشركات الموجودة في دولتي الخليج، أن المخالفات تكلف الشركات 163 دولاراً لكل سجل مفقود أو مسروق.

كما كشفت الدراسة أن السبب الجذري لحدوث الاختراقات في السعودية والإمارات العربية المتحدة هو  61٪ هجمات خبيثة أو إجرامية ، يليها خلل في النظام بنسبة 21٪ ، وخطأ بشري بنسبة 18٪.

إقرأ أيضاً:خاص: الجزء الثاني من الفســــــاد… عــدو الاقـــتـــصـــــــاد

كما تناولت الدراسة العوامل التي تزيد أو تقلل من تكلفة الاختراق، وتبين أن التكاليف تتأثر بشدة بمقدار الوقت المستغرق في احتواء خرق البيانات، وكذلك الاستثمارات في التقنيات التي تسرع وقت الاستجابة.

وفي المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة، بلغ متوسط ​​الوقت اللازم لتحديد خرق البيانات 260 يوماً ، في حين كان متوسط ​​الوقت اللازم لاحتواء خرق البيانات بعد تحديده 91 يوماً.

إقرأ أيضاً:خاص: الجزء الأول من الفســــــاد… عــدو الاقـــتـــصـــــــاد

وأضافت الدراسة أن الشركات التي تضمنت خرقاً أنقذت أكثر من مليون دولار في أقل من 30 يوماً مقارنة بتلك التي استغرقت أكثر من 30 يوماً.

واحتلت الصناعة والخدمات المالية والخدمات التكنولوجية في أعلى قائمة الصناعات الأكثر تكلفة لانتهاكات البيانات، حيث كلفت المؤسسات السعودية والإماراتية 219 دولاراً و 201 دولاراً و 188 دولاراً للسوق على التوالي.

وكان أحد العوامل الرئيسية التي أثرت على تكلفة خرق البيانات في البلدين هو التكلفة المعلنة للأعمال التجارية المفقودة، والتي كانت 2.2 مليون دولار.



شاركوا في النقاش
المحرر: Julie Majdalani