“غوغل” تكشف عن أكثر المواضيع بحثاً في عام 2020

أعلنت شركة “غوغل” عن قائمة أكثر الموضوعات والشخصيات رواجاً تحت عنوان قائمة “البحث هذا العام”.

وكشفت القائمة عن ارتفاع في عدد الزيارات ومرات البحث على محرك غوغل خلال 2020، مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي 2019.

وأوضحت نتيجة العام 2020، عن الكثير من الاستفسارات التي تبدأ بكلمة “لماذا”، التي جاءت كأكثر الكلمات رواجاً على محرك بحث “غوغل”.

أكثر الموضوعات بحثاً خلال العام 2020

فيروس كورونا

تصدر فيروس كورونا قائمة البحث خلال العام الجاري، الذي شهد انتشار الوباء على مستوى العالم، وتسبب في توقف حركة الاقتصاد، وإقرار الكثير من الدول لسياسات الإغلاق العام والتباعد الاجتماعي.

وتكرر وجود “كورونا” في قائمة الـ10 موضوعات الأكثر بحثاً ثلاث مرات، إذ حلت “تحديثات فيروس كورونا” في المرتبة السابعة، و”أعراض فيروس كورونا” في الترتيب الثامن.

وجاءت “نتيجة الانتخابات” في المرتبة الثانية، بسبب إجراء الانتخابات الأميركية، وما أثاره الرئيس السابق دونالد ترامب من وجود تزوير ورفضه الاعتراف بنتيجة الانتخابات.

وكان لاعب كرة السلة الأميركي الشهير “كوبي براينت” نجم فريق لوس أنجلوس ليكرز في الترتيب الثالث، بعد وفاته المفاجئة مطلع هذا العام في السادس والعشرين من يناير 2020.

ثم برنامج “زووم” في المرتبة الرابعة، إذ شهدت فترة الإغلاق العام، استخدام واسع له في إجراء المقابلات الافتراضية والاجتماعات، واستخدامه في التعليم عن بعد.

وتكررت رياضة “الكريكت” مرتين في نتائج البحث، وجاء “الدوري الهندي الممتاز للكريكيت” في الترتيب الخامس. كما حلّت مباراة الكريكيت “الهند مقابل نيوزيلندا” في الترتيب السادس.

في المرتبة التاسعة، أتى اسم مرشح الرئاسة الأميركية “جو بايدن” كأكثر الكلمات بحثاً في 2020.

فيما سجلت “صفوف غوغل التعليمية” المرتبة العاشرة والأخيرة، بعد أن قدمت بديلاً هاماً للتعليم عن بعد خلال فترات الإغلاق.

قائمة أكثر الشخصيات بحثاً على “غوغل” خلال 2020

جو بايدن

تصدر الرئيس الأميركي المنتخب “جو بايدن” المرتبة الأولى، الذي انتصر في الانتخابات الأخيرة وحصل على أكثر من 75 مليون صوت، وهو أعلى عدد أصوات حصل عليه أي مرشح رئاسي في التاريخ.

وحقق زعيم كوريا الشمالية “كيم جونغ أون” الترتيب الثاني، الذي اشتهر بتسبب الكثير من الجدل والمواجهات مع عدد من الدول الكبرى منها الولايات المتحدة واليابان.

وكانت الشخصية الثالثة، هي رئيس الوزراء البريطاني “بوريس جونسون”، بسبب تصريحاته اللافتة حول التعامل مع كورونا، بالاعتماد على مناعة القطيع.

وحصلت نائب الرئيس الأميركي “كامالا هاريس” على الترتيب الرابع، بعد أن أصبحت أول امرأة في التاريخ تنتخب في هذا المنصب الرفيع في الإدارة الأميركية.

بينما حلّ الممثل الأميركي الشهير “توم هانكس” في الترتيب الخامس، بعد أن شهد عام 2020 الكثير من الأحداث المرتبطة به، ومنها إصابته وزوجته بفيروس كورونا في مارس الماضي، وحصوله على جائزة “غولدن غلوب” وترشيحه لجائزة الأوسكار للمرة السادسة في تاريخه.



شاركوا في النقاش
المحرر: أسماء فتحي