عملة رقمية بين السعودية والامارات

بدأت السعودية والإمارات باستخدام التكنولوجيا المالية في عمليات التسوية عبر الحدود، بما في ذلك عملة رقمية قامتا بالاشتراك في تطويرها لذلك الغرض.

إقرأ أيضاً:“تكريم” تحتفي بالإبداع العربي في الكويت !

وقال محافظ مصرف الإمارات المركزي مبارك راشد المنصوري، في مؤتمر للتكنولوجيا المالية في أبوظبي، إن البنك المركزي الإماراتي يعكف على خطة إستراتيجية لتطوير التكنولوجيا المالية ستكون مدعومةً بإطار عمل تشريعي وتنظيمي.

وهذه هي المرة الأولى التي تشهد تعاون سلطات نقدية من بلدين مختلفين لاستخدام هذه التقنيات. وتعتبر السعودية والامارات من أولى الدول التي تصدر عملة إلكترونية شرعية ذات غطاء حكومي، بخلاف عملة البيتكوين الإلكترونية الأولى عالميا التي حققت مكاسب ضخمة خلال الأشهر الماضية.

إقرأ أيضاً:ما مدى أهمية تحديد هدفك الوظيفي؟

وستعتمد العملة الرقمية الجديدة على تكنولوجيا “سلسلة الكتل”، وهي تمثل سجلاً مشتركاً للتعاملات يُحفظ على شبكة من أجهزة الكمبيوتر المتصلة بالإنترنت بدلاً من أي سلطة مركزية.

و”البلوك تشين” هي تقنية تعمل بموجبها العملات الرقمية مثل البيتكوين، حيث يعتبرها خبراء بمثابة الطفرة النوعية التي ستؤدي إلى ظهور الجيل الثاني من الإنترنت حين يتم تبنيها بشكل واسع باعتبارها ستقدم فرصا كبيرة لدعم اقتصادات الدول. وتأمل السلطات الإماراتية في أن يشجع هذا الإنجاز على المزيد من التعاون متعدد الأطراف بين دول مجلس التعاون الخليجي مستقبلا.

إقرأ أيضاً:توقعات اقتصادية إيجابية للمنطقة لنصف العقد المقبل

وكانت الإمارات والسعودية بحثتا قبل عشر سنوات إمكانية إطلاق عملة موحدة بين أعضاء مجلس التعاون الخليجي الذي يضم ست دول بيد أن الإمارات انسحبت من المشروع في عام 2009.



شاركوا في النقاش
المحرر: Julie Majdalani
nd you ca