شركة ناشئة تربح حكم قضائي ضد “آبل”

خسرت شركة “آبل” عملاق التكنولوجيا العالمية، معركة قضائية ضد شركة ناشئة تسمي Corellium، لمنعها من استخدام برمجياتها في اختبار وكشف الثغرات الأمنية.

وتقدم شركة Corellium إصداراً إفتراضياً من نظام تشغيل “آبل” iOS للباحثين الأمنيين، لاختبارات الأمان وكشف إمكانية اختراق أجهزة المستخدمين.

وحكم قاضٍ فيدرالي في ولاية، فلوريدا، الأميركية، برفض دعوى “آبل” بانتهاك الشركة الناشئة لحقوق النشر.

واعتبر أن “برمجياتها التي تحاكي نظام التشغيل iOS العامل عبر آيفون وآيباد، تندرج ضمن الاستخدام العادل لأنها كانت تحويلية. وتساعد المطورين في العثور على العيوب الأمنية”.

اتهامات “آبل”

كوريليوم

تتهم “آبل” شركة Corellium بإنشاء أجهزة افتراضية تعمل بنظام تشغيل iOS، وتقدمها لمستخدمين بطريقة غير شرعية لتشغيلها على أجهزة غير تابعة لـ “آبل”.

كما اتهمتها بالتصرف بسوء النية، عن طريق بيع منتجاتها بشكل عشوائي، مع احتمال بيعها لقراصنة، بدون الاشتراط عليهم بإبلاغ “آبل” عن الأخطاء التي تمكنوا من اكتشافها.

ورد القاضي الفيدرالي، رودني سميث، بأن: “Corellium تضيف شيئًا جديداً إلى iOS من خلال السماح للمستخدمين بمشاهدة العمليات الجارية وإيقافها، والتقاط اللقطات الحية، وإجراء العمليات الأخرى”.

وأضاف: “إن الدافع الربحي الشركة، لا يقوض دفاعها عن الاستخدام العادل. لا سيما بالنظر إلى المنفعة العامة للمنتج”.

مؤكداً: “أن الميزات الإضافية داخل أداة Corellium عززت قضيتها للاستخدام العادل، خاصة القدرة على تعديل النواة أو مراقبة العمليات ووقفها”.

ورفض سميث تهمة التصرف بسوء النية، وقال: “إن آبل لم تفرض شرط الإبلاغ بموجب برنامج Bug Bounty الخاص بها”.

لكنه أكد على أحقية “آبل” في الاستمرار في التقاضي من خلال القانون الفيدرالي في اتهامها لـ “Corellium”، بالتحايل علي الإجراءات الأمنية عند إنشاء برمجياتها.

ورغم إرجاء القاضي الحكم في تهمة أخرى بموجب قانون حقوق نشر المواد الرقمية DMCA، إلا أن الحكم يمثل انتكاسة كبيرة للقضية القانونية لآبل.

Corellium تنفي الاتهامات وتؤكد حقها في الاستخدام العادل

آبل فى مواجهة كوريليوم

نفت شركة Corellium ارتكابها لأي مخالفات، ورحب محاميها، جاستن ليفين، بالحكم واصفاً إياه بأنه: “كان صحيحاً فيما يتعلق بالاستخدام العادل”.

ووفقاً لسجلات المحكمة تأسست كوريليوم في أغسطس من العام 2017، وحاولت “آبل” شرائها مبكراً بدءاً من يناير 2018، لكن المحادثات بينهما انتهت بالفشل.

وبدأت “آبل” الملاحقات القضائية لكوريليوم في أغسطس 2019، بسبب حقوق النشر لبرمجياتها، وأضافت انتهاكات DMCA إلى الدعوي في يناير 2020.

ونفت أن يكون الغرض من الدعوى إعاقة البحث الأمني ذو النوايا الحسنة، وأنها تهدف للحد من التسويق غير القانوني لـ برمجياتها المحمية بموجب حقوق الملكية الفكرية والنشر.



شاركوا في النقاش
المحرر: أسماء فتحي