خدمات صوتية حية .. كيف ينافس فيسبوك تطبيق كلوب هاوس؟

في خطوةٍ جديدة لمنافسة كلوب هاوس، أعلنت شركة فيسبوك عزمها إطلاق خدمات صوتية جديدة.

وبذلك يتحقق ما توقعه كثيرون، كردٍ من فيسبوك على ظهور التطبيق الجديد المتخصص في المحادثات الصوتية.

ما هي الخدمات التي يقدمها فيسبوك؟ وكيف ينافس كلوب هاوس من خلالها؟

خدمات صوتية حية لمنافسة كلوب هاوس

خدمات صوتية

أعلنت الشركة أنها بدأت بالفعل في بناء منتجات جديدة تركز على الصوت، بما في ذلك الغرف الافتراضية. وهي تسمح للمستخدمين باستضافة مناقشاتٍ حية.

وتحمل ميزةً إضافيةً تدعى Soundbites، تتيح للمستخدمين نشر مقتطفات صوتية قصيرة على صفحاتهم كما ينشرون صورة أو مقطع فيديو.

وستتوفر هذه الخدمات الجديدة مع طرح وسائل لإنتاج مؤثرات صوتية أو تحسين جودة الصوت.

كما سيقدم التطبيق قريباً خدمة إنتاج بودكاست ليتمكن المستخدمون من تنزيل ملفات بودكاست والاستماع إليها مباشرةً من التطبيق الرئيسي.

بينما يمنح الشركة فرصةً للتنافس مع لاعبين حاليين مثل آبل التي تمتلك منصة بودكاست ضخمة.

زيادة كبيرة في استخدام مكالمات ماسنجر وواتساب

مسنجر وواتساب

ذكر فيسبوك أن ظهور تطبيقات المحادثات الصوتية ليس الدافع الوحيد لاتخاذ تلك الخطوة، إنما أيضاً ملاحظة زيادة المكالمات والرسائل الصوتية من خلال تطبيقي ماسنجر وواتساب التي يمتلكها فيسبوك، هو ما دفع الشركة إلى بناء المنتجات الجديدة.

وأحدث كلوب هاوس ضجةً كبيرةً في عالم التواصل الاجتماعي منذ فبراير الماضي.

ونجح في جذب مجموعة من مشاهير العالم.

وكان أبرزهم الإعلامية أوبرا وينفري والمغني دريك ونجم الهيب هوب كانييه ويست والملياردير إيلون ماسك مؤسس فيسبوك مارك زوكربيرغ.

خدمات صوتية حية .. كيف ينافس فيسبوك تطبيق كلوب هاوس؟

وقبل نحو أسبوعين، انتشرت أنباء عن محادثات يجريها تويتر للاستحواذ على شبكة كلوب هاوس، في صفقة تبلغ قيمتها 4 مليارات دولار.

وتزامنت محاولة تويتر، مع تطويره لخدمة غرفة الدردشة الصوتية، التي تسمى Spaces.

بينما ذكرت بلومبيرغ أن “المحادثات الخاصة بعملية الاستحواذ توقفت، من دون وجود سببٍ واضح”.

في حين لم تنفِ إدارة تويتر أو تؤكد الأنباء. بل قال ممثل الشركة: “نحن لا نعلق على الشائعات أو التكهنات”.



شاركوا في النقاش
المحرر: Mostafa Maher