تَعرّف على “خليفة سات”

من المقرر إطلاق “خليفة سات”، وهو أول قمر صناعي تم بناؤه بالكامل في الإمارات العربية المتحدة بواسطة فريق من المهندسين الإماراتيين أواخر شهر أكتوبر المقبل من اليابان.

إقرأ أيضاً:قطاع السياحة في “نيوم” السعودية تحت إدارة سيدة …فمن هي؟

وقالت وكالة الإمارات للفضاء في تغريدة لها عبر تويتر: “فخورون بالإعلان عن تاريخ إطلاق “خليفة سات” أول قمر صناعي يصنع بالكامل بأيدي إماراتية لينطلق من اليابان 29 أكتوبر المقبل وليدخل بدولة الإمارات إلى عصر جديد من التقنيات الفضائية المتقدمة لخدمة الأبحاث العلمية”.

تفاصيل عن خليفة سات”

بدأت رحلة تصنيع الأقمار الصناعية في الإمارات العربية المتحدة في العام 2006 مع “مؤسسة الإمارات للعلوم والتقنية المتقدمة” التي ضُمت في ما بعد الى مركز محمد بن راشد للفضاء عند تأسيسه في العام 2015 بمرسوم أصدره صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس دولة الإمارات، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي.  وفي العام 2013، أطلق مشروع “خليفة سات”.

إقرأ أيضاً:هذا ما يجب معرفته عن هواتف “أبل” الجديدة

يقوم مركز محمد بن راشد للفضاء حالياً بتطوير “خليفة سات” في مختبرات تقنيات الفضاء الواقعة في مقر المركز في دبي. ويعتبر القمر الصناعي “خليفة سات” ثالث قمر صناعي يمتلكه المركز وأول قمر صناعي إماراتي يتم تطويره في دولة الإمارات بأيدي خيرة المهندسين الإماراتيين.

ويعتبر “خليفة سات” من أفضل الأقمار الصناعية المتقدمة على مستوى العالم، لما يحتوى من تقنيات متطورة ومحدّثة وإبتكارات تقدم خدمات ذات جودة عالية للمستخدمين. وعند استكمال كافة مراحل التصنيع والاختبارات المكثفة والدقيقة سيتم نقل القمر الصناعي “خليفة سات” إلى مدينة تانيغاشيما في اليابان حيث سيتم إطلاقه على متن صاروخ (H-IIA) الذي تملكه شركة “ميتسوبيشي للصناعات الثقيلة”.

وسيوضع القمر الصناعي “خليفة سات” في مدار منخفض حول الأرض على ارتفاع 613 كيلومتر تقريباً، ليبدأ عمله بالتقاط العالية الجودة وارسال البيانات الفضائية وبمواصفات تتوافق مع أعلى معايير الجودة في قطاع الصور الفضائية على المستوى العالمي بدقة تبلغ 0.7 متر بانكروماتي 2.98 أمتار في نطاقات متعددة الأطياف، وتعتبر درجة الوضوح التي تتميز بها صور خليفة سات الفضائية من الأعلى على مستوى العالم.

إقرأ أيضاً:هل من أزمة في البنوك الإماراتية؟

وقال نائب رئيس دولة الإمارات، حاكم دبي، الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم خلال التدشين إن المهندسين الإماراتيين أول فريق عربي يستطيع بناء قمر صناعي بنسبة 100 بالمئة دون أية مساعدة أجنبية.

وأكد آل مكتوم، أن إرسال أول رائد فضاء إماراتي إلى الفضاء يعد خطوة تاريخية تؤذن ببداية مرحلة جديدة تكتمل فيها رؤية الإمارات للفضاء وذلك استكمالا للجهود الكبيرة، التي قامت بها الدولة استعدادا لتبوء مكانة متقدمة في هذا المضمار خلال السنوات القليلة القادمة في إطار الرؤية الشاملة لمستقبل مسيرة التطوير والتنمية وفق أرقى المعايير العالمية وبما يلبي تطلعاتنا وطموحاتنا للمستقبل.

إقرأ أيضاً:“أبل” تدخل سوق العدسات للنظارات الذكية

أول رائد فضاء إماراتي

وفي يونيو الماضي، وقعت دولة الإمارات العربية المتحدة، مُمثلة في مركز محمد بن راشد للفضاء، ودولة روسيا الاتحادية ممثلة بوكالة الفضاء الروسية “روس كوسموس”، اتفاقية تعاون لإرسال أول رائد فضاء إماراتي للمشاركة في الأبحاث العلمية ضمن بعثة فضاء روسية إلى محطة الفضاء الدولية على متن مركبة “سويوز إم إس” الفضائية.



شاركوا في النقاش
المحرر: Julie Majdalani