“تيك توك” ترفض عرض مايكروسوفت

رفضت الشركة الصينية ByteDance المالكة لـ”تيك توك” عرضاً مُقدماً من مايكروسوفت الأميركية لشراء هذا التطبيق.
علماً أنها بدأت بمباحثات مع شركة أوراكل لتشغيل عملياته داخل الولايات المتحدة.

مايكروسوفت: نهدف لحماية المستخدم الأميركي

تيك توك

وكانت شركة “مايكروسوفت” قد صرّحت في بيان أن ByteDance أبلغتها عدم الموافقة على بيع عمليات “تيك توك”.

وعلّقت على الرفض قائلة: “نحن على ثقة أن اقتراحنا كان مفيداً لمستخدمي التطبيق، خاصةً فيما يتعلّق بحماية مصالح الأمن القومي الأميركي”.

وأضافت: “كنا نطمح للقيام بذلك عن طريق إجراء تغييرات كبيرة لضمان استيفاء الخدمة لأعلى معايير الأمان والخصوصية والسلامة عبر الإنترنت، مع مكافحة المعلومات المضللة”.

وتابعت الشركة في بيانها: “لقد أوضحنا هذه المعايير في بياننا الصادر في أغسطس الماضي. وتحن نتطلّع لرؤية متقدمة في تطوير الخدمة بهذه المجالات المهمة”.

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب أعطى الشركة الصينية مهلة تنتهي في 15 سبتمبر الجاري، لبيع الشركة الصينية لعمليات “تيك توك” إلى إحدى شركات الولايات المتحدة.
وذلك بسبب تزايد المخاوف على الأمن القومي الأميركي، بعد أن ارتفعت نسبة استعمال
هذا التطبيق إلى 100 مليون مستخدم، معظمهم من الشباب.

قبول غير مُعلَن لعرض أوراكل

تيك توك

قالت مصادر مشاركة في محادثات الاستحواذ في حديث صحفي لـ”نيويورك تايمز”، إن ByteDance اختارت عرض أوراكل، دون الإعلان عن قبوله رسمياً.

وكانت صحيفة The Washington Post قد نشرت يوم، الأحد الماضي، خبر اختيار أوراكل من قبل الشركة الصينية في صفقة بيع عمليات “تيك توك” في الولايات المتحدة. مشيرةً إلى تسميتها بـ”الشريك التقني الموثوق به”.

من جهةٍ أخرى، كشفت وكالة “رويترز” أن هذه الصفقة عبارة عن إعادة هيكلة وليست عملية بيع.

هذا يعني أن شركة أوراكل، وهي واحدة من أضخم شركات تقنية المعلومات وقواعد البيانات، ستتعامل مع بيانات مستخدمي “تيك توك” داخل الولايات المتحدة الأميركية.

جدير بالذكر أن شركة ByteDance لا تزال بحاجة إلى موافقة الحكومة الأميركية، ونظيرتها الصينية، لإتمام هذه الصفقة بنجاح. لكن مؤشرات موافقة إدارة ترامب على هذه الصفقة غير واضحة حتى الساعة.



شاركوا في النقاش
المحرر: Mostafa Maher