تعرفوا إلى مميزات سامسونغ غالاكسي المنسية

يحتوي هاتف سامسونغ غالاكسي على عددٍ كبيرٍ من المميزات، وربما بسبب كثرتها يكون نصيبها الإهمال.

على سبيل المثال، تعتبر واجهة المستخدم الخاصة به One UI، الأفضل من جهة قبولها للتخصيص.

وتحتل الشركة الصدارة في عالم الهواتف، وفي مجال تحقيق الأرباح في نهاية عام 2020، على الرغم من انتشار كورونا.

في التقرير الآتي نذكركم بأبرز خصائص سامسونغ غالاكسي، التي قد لا يعلم كثيرون توفرها في الهاتف.

شاشة سامسونغ غالاكسي الرئيسية والتخصص

سامسونغ

طرق التخصيص في شاشة هذا الهاتف الرئيسية لا نهائية، ما يسهل على المستخدم الوصول إليها من خلال واجهة One UI.

وهذا الأمر لا يقتصر على خلفيات الشاشة، إنما يحتوي على عددٍ من الوظائف الأخرى.

فالضغط المطول في مكانٍ فارغ من الشاشة، يمنحكم فرصة الوصول إلى تخصيص الرموز في الجهاز، وتعديل طرق عرض التطبيقات.

وبمجرد الاستمرار في الضغط تظهر قائمة الإعدادات على يسار الشاشة، فتختارون الأيقونة المرغوب فيها من بين المعروضة عليكم.

إتمام المهام من خلال Bixby

bixby

يغفل كثيرون عن مميزات Bixby المساعد الصوتي الخاص بسامسونغ، المزود بخاصية Bixby Routines. وهي قادرة على منافسة غوغل وأليكسا وأمازون.

وتتميز بأنها تستخدم في تحديد موقع أو حالة الهاتف، لتصبح بذلك أداة مباشرة لإتمام بعض المهام من دون الحاجة إلى اللجوء للمساعدين الخارجيين.

أما المساعد الصوتي، فقادر على أداء مجموعة مهام متنوعة وتلقائية عند توصيل الهاتف ببلوتوث السيارة.

من بينها فتح تطبيق الموسيقى، العمل على إيقاف الوظائف غير الضرورية لمنع استهلاك البطارية وغيرها الكثير.

الوضع الداكن وإضافة الأدوات المصغرة إلى سطح الشاشة

سامسونغ غالاكسي

ميزة الوضع الداكن متوفرة في جميع الهواتف، لكن ما يجعلها مختلفة في هاتف سامسونغ هو القدرة على التحكم فيها بشكلٍ مباشر بحسب رغبتكم.

وتتيح لكم أيضاً ضبطها يدوياً لتعمل وفق جدولٍ زمني، ويتحول بعدها الهاتف إلى وضعية النظام الداكن عند غروب الشمس، ثم العدول عنه عند شروقها.

كما يمكنكم الحد من التعرض للضوء الأزرق في الشاشة، عبر ميزة Eye Comfort Shield. إذ تساعدكم على النوم بشكلٍ أفضل.

بينما تسهّل عليكم الوصول إلى الوظائف وتعديل المعلومات، إضافة الأدوات المصغرة إلى الشاشة الرئيسية.

وهو ما يتيح رؤية المعلومات سريعاً والتعامل معها من دون الحاجة إلى فتح شاشة الهاتف.



شاركوا في النقاش
المحرر: أسماء فتحي