ترجمة الصوت إلى نص.. ميزة جديدة من واتساب!

بدأت شركة فيسبوك العمل على ميزة جديدة من المتوقع اختبارها قريباً على تطبيق التراسل الشهير واتساب، وهي “ترجمة الصوت إلى نص”.

وتأتي هذه الخطوة بعد جملة مميزات تمت إضافتها على التطبيق الذي يستخدمه مئات الملايين حول العالم. وكان أحدثها إمكانية التحكّم بسرعة عرض الرسائل المسجّلة.

ترجمة الصوت إلى نص.. على أجهزة آبل قبل آندرويد

ترجمة الصوت إلى نص

ينزعج البعض من سماع الرسائل الصوتية، خاصةً تلك التي تزيد مدتها عن دقيقة. وهناك من يكره الإصغاء إلى التسجيلات، فيفّعل التشغيل السريع اختصاراً للوقت.

وقد يتواجد الشخص في أماكن يصعب الاستماع فيها إلى الرسالة منعاً للإحراج وحفاظاً على السرية. كما أن البعض لا يحتملون تلقي الرسائل الصوتية على الإطلاق.

أمام هذه الفرضيات المُحرجة، تأتي خدمة ترجمة الصوت إلى نص في تطبيق واتساب كحلٍّ يجري تطويره ليريح هذه الفئة من المستخدمين.

والجدير ذكره، أن الموعد الرسمي لاختبار الإصدارات التجريبية لهذه الميزة لم يُحدّد بعد. لكن التوقعات تُشير إلى أن تطبيقها سيتم أولاً على هواتف آيفون، قبل تعميمها على أجهزة آندرويد.

والأهم، أن تشغيل هذه الخدمة، سيحمي خصوصية وسرية البيانات. فهي ستطلب من المستخدم نفسه تفعيل الوصول إلى خدمات التعرّف على النصوص المحملة على جهازه من آبل. ذلك لأن جميع عمليات الترجمة ستُعالج على هاتفه دون إرسال البيانات إلى خادم واتساب أو حتى فيسبوك.

فيسبوك تحاول السيطرة على الوسائط الصوتية

ترجمة الصوت إلى نص

منذ ظهور تطبيق “كلوب هاوس” في العام الماضي، تحاول شركة فيسبوك دخول المنافسة إلى عالم التواصل الصوتي. فقد أعلنت في نيسان/ أبريل الماضي بدء تطوير ميزة جديدة تُدعى Soundbites.

وهي تتيح للمستخدمين نشر مقتطفات صوتية قصيرة على صفحاتهم، تماماً كما ينشرون صورة أو مقطع فيديو. علماً أنها ستُوفر هذه الخدمات مع طرح وسائل لإنتاج مؤثرات الصوت أو تحسين جودته.

ويضرب التطبيق موعداً قريباً مع مستخدميه لإتاحة خدمة إنتاج بودكاست، وتمكينهم من تنزيل هذه الملفات، والاستماع إليها مباشرةً من التطبيق الرئيسي. وهو ما سيمنح الشركة فرصةً للتنافس مع لاعبين حاليين مثل آبل، التي تمتلك منصة بودكاست ضخمة.

في السياق ذاته، أوضحت شركة فيسبوك أن ظهور تطبيقات المحادثات الصوتية ليس الدافع الوحيد لاتخاذ هذه الخطوة. شارحة أنها تأتي كضرورة، بعد ملاحظة ارتفاع عديد المكالمات والرسائل الصوتية عبر تطبيقي ماسنجر وواتساب.



شاركوا في النقاش
المحرر: Mostafa Maher