تدشين خط قطارات شحن جديد من الصين إلى ألمانيا

غادر قطار شحن مدينة “شيويتشو” في الصين متوجهاً إلى مدينة هامبورغ الألمانية، مدشناً احد أطول خطوط الشحن الجديدة مع أوروبا.

وانطلق القطار من أحد مراكز صناعة النقل في شرق الصين، يحمل قطع غيار للآلات ومعدات الوقاية.

وتعمل الصين على تعزيز خطوط السكك الحديدية، كبديل لحركة النقل البحري والجوي التي تعطلت بسبب جائحة كورونا خلال هذا العام 2020.

خط قطارات عابر للبلدان والقارات

قطار شحن

قالت شركة شانغهاي المحدودة للسكك الحديدية الصينية: “إن القطار سيمر في مساره من الصين إلى ألمانيا عبر، كازاخستان، روسيا، بيلاروسيا، وبولندا. بطول يتجاوز الـ10 آلاف كيلومتر، ويقطع هذه المسافة في 15 يوماً”.

وأرسلت “شيويتشو” هذا العام قطارات إلى أوروبا، يتجاوز عددها مجموع ما أرسلته خلال الخمس سنوات الماضية.

لتعزز بذلك، قدرتها اللوجستية القوية في صناعة النقل البري، واستجابة لطلبات الاستيراد المتزايدة لمنتجات منطقة “دلتا نهر اليانغستي” الصينية.

وازدهرت خدمة قطارات الشحن الصينية بعد انتشار فيروس كورونا، وبسبب أسعارها المنخفضة وقدرات الشحن الكبيرة واستقرارها.

وساعدت خطوط النقل الحديدية على استقرار خطوط الإمدادات خلال فترة انتشار الفيروس. ودعمت جهود أوروبا وآسيا في احتواءالعدوى واستئناف الإنتاج.

وبلغ عدد رحلات قطارات الشحن بين الصين وأوروبا أكثر من عشرة آلاف رحلة في 2020، وفقاً لبيانات شركة السكك الحديدية الصينية المحدودة.

صناعة السكك الحديدية الصينية

قطارات فائقة السرعة

ظهر القطار البخاري للمرة الأولى في الصين عام 1876، عبر سكة حديد ووسونغ بشنغهاي، التي أنشأها البريطانيون.

وخلال قرن، تحولت الصين إلي دولة رائدة في صناعة النقل عبر السكك الحديدية، بطول بلغ 139 ألف كيلومتر عام 2019.

وتأتي في المرتبة الثانية عالمياً بعد الولايات المتحدة الأميركية، منها 35 ألف من القطارات فائقة السرعة، بنسبة 75% منها في العالم.

ونقلت السكك الحديدية نحو 3.44 مليار طن من البضائع خلال عام 2019 داخل الصين فقط، بزيادة 7.8% عن العام السابق.

وبلغ عدد الركاب خلال نفس العام 3.57 مليار بزيادة 7.7%، منهم 2.9 مليار تم نقلهم باستخدام قطار الرصاصة الأسرع في العالم.

وسجلت إيرادات صناعة النقل بالسكك الحديدية 818 مليار يوان (118 مليار دولار) خلال عام 2019 بزيادة 6.1% عن العام 2018.

يذكر أن الصين خلال العام الحالي، أنجزت خط السكك الحديدية فائق السرعة لربط مدينتي بكين العاصمة مع تشانغجياكو. وهما المدينتان المستضيفتان لدورة الألعاب الأولمبية الشتوية  2022.



شاركوا في النقاش
المحرر: أسماء فتحي