بات يمكنك إرسال رسائل سرية عبر الـ “GMAIL”

كشفت شركة “جوجل” عن التصميم الجديد لتطبيقها Gmail في أبريل الماضي الذي يحتوي على سمات جديدة، ثم أصبح هو الوضع الافتراضي لكل المستخدمين بدءاً من يوليو.

إقرأ أيضاً:هل تنجح المحادثات بين “تيسلا” والصندوق السيادي السعودي؟

تفاصيل عن التصميم

بمجرد تشغيل الوضع السري لبريد إلكتروني معين ، يمكنك تعيين تاريخ انتهاء الصلاحية ورمز المرور بحيث يمكنك تقييد الوصول إلى البريد الإلكتروني إما في واجهة الويب أو عبر الرسائل القصيرة. ولن يتمكن مستلم رسائل البريد الإلكتروني السرية هذه من نسخ الرسالة أو تنزيلها أو طباعتها أو حتى إعادة إرسالها وسيتم تعطيل كل المرفقات. لكن في المقابل هذا لا يمنع أي شخص من التقاط لقطة شاشة لرسالتك.

وأشارت الشركة: “على الرغم من أن الوضع السري يساعد في منع المتلقين من مشاركة بريدك الإلكتروني عن طريق الخطأ، فإنه لا يمنع المستلمين من التقاط لقطات للشاشة أو صور لرسالتك أو مرفقاتك. قد لا يزال بإمكان المستلمين الذين لديهم برامج ضارة على جهاز الكمبيوتر نسخ أو تنزيل رسائلك أو مرفقاتك”.

إقرأ أيضاً:الإمارات… وجهة مهمة للسياحة الطبية

وتعتقد مجموعة الدفاع عن الخصوصية الرقمية لمؤسسة  Electronic Frontier Foundation (EFF)  أن هذا الوضع الجديد ليس آمناً على الإطلاق، بل وربما يضفي على المستخدمين شعوراً مزيفاً بالأمان.

فالوضع السري ليس مشفراً بالكامل، وبالتالي يمكن لشركة “جوجل” قراءة رسائلك أثناء إرسالها. بالإضافة إلى ذلك، تشير المؤسسة إلى أن الرسائل المنتهية الصلاحية لا تختفي في الواقع من رسائلك المرسلة، ما يعني أنه يمكن استرجاعها. بالإضافة إلى أنك إذا كنتَ تستخدم رمز مرور للرسائل القصيرة، فقد تضطر لإرسال رقم هاتف المتلقي  إلى “جوجل” (إذا لم يكن مع الشركة من الأساس).

إقرأ أيضاً:هذه هي الوجهات السياحية المثالية لقضاء عيد الأضحى هذا العام

وهذا يعني أن “جوجل” الآن أصبح لديها جزء آخر من البيانات الشخصية، إذ إن البريد الإلكتروني مرتبط برقم الهاتف.

“جوجل” تتجسس على المستخدمين

أشارت معلومات صحفية إلى أن شركة “جوجل” تحاول معرفة تحركات المستخدمين وأين يذهبون، وذلك من خلال القيام العديد من خدماتها على الأجهزة المحمولة العاملة بنظامها التشغيلي أندرويد أو نظام تشغيل شركة آبل “آي أو إس” iOS بتخزين بيانات الموقع الجغرافي حتى لو استخدم المستهلك إعدادات الخصوصية التي تشير إلى منعها من ذلك، وهو ما أكده باحثو علوم الحاسب في جامعة برينستون بناء على طلب وتحقيق أجرته وكالة اسوشيتد برس.

إقرأ أيضاً:قطاع السياحة في السعودية في تطور مستمر

وتنطوي عملية التتبع هذه على بعض المخاطر المتعلقة بالخصوصية، ولكن الشركة تتيح للمستهلكين إيقاف سجل الموقع موقتاً، مما يحد من قدرتها على تذكر الأماكن التي زارها المستهلك، وتوضح صفحة الدعم الرسمية الخاصة بالشركة أنه بالإمكان إيقاف سجل المواقع في أي وقت، بحيث أنه لن يتم تخزين الأماكن التي يزورها المستخدم بعد إيقاف سجل المواقع.



شاركوا في النقاش
المحرر: Julie Majdalani