الى ماذا سيتحول الإنفاق على قطاعات تكنولوجيا المعلومات بحلول عام 2022؟

إلى السحابة بحلول عام 2022، مقارنة بمعدلات الإنفاق في العام 2018 والتي بلغت 19 بالمئة، وذلك وفقاً لمؤسسة الدراسات والأبحاث العالمية جارتنر. ‏

‏‏ومن المتوقع أن تتسارع معدلات إنفاق المؤسسات على عروض الخدمات وتكنولوجيا المعلومات القائمة على السحابة مقارنة بعروض الخدمات التقليدية التي لا تعتمد على السحابة. وعلى الرغم من هذه الزيادة في معدلات الإنفاق، إلا أن العروض التقليدية ستبقى تشكل 72 بالمئة من الإيرادات المحتملة التي يمكن أن تحققها أسواق تكنولوجيا المعلومات لقطاع المؤسسات، وفقاً لأحدث توقعات مؤسسة جارتنر. ‏

اقرأ ايضاً:ما علاقة “قرصنة دماغ الإنسان” بالتلاعب بالذاكرة؟

‏‏وفي هذا السياق قال ‏‏مايكل‏‏ ‏‏واريلو‏‏، نائب رئيس الأبحاث لدى جارتنر: “باتت معدلات الإنفاق على تكنولوجيا المعلومات في قطاع المؤسسات تشهد تحولاً مستمراً نحو بدائل وحلول جديدة قائمة على السحابة على الرغم من أن عملية التحول هذه تحتاج إلى سنوات عديدة، نظراً لطبيعة تكنولوجيا المعلومات التقليدية لقطاع المؤسسات. كما أن التحول نحو السحابة يُبرز الجانب المشرق لمرونة وسلاسة العمليات التي يمكن الحصول عليها، والتي يُنظر إليها أيضاً على أنها مزايا التحول نحو مساحات التخزين حسب الطلب، ودفع الاستحقاقات بما يتوافق مع الطلب ضمن السحابة”. ‏

اقرأ ايضاً:غوغل تواجه كابوساً جديداً….مشكلات برمجية من نوع آخر!

‏‏ووفقاً لمؤسسة جارتنر، سوف يتأثر أكثر من 1.3 تريليون دولار من حجم الإنفاق على تكنولوجيا المعلومات بشكل مباشر أو غير مباشر بسبب عمليات التحول نحو السحابة بحلول عام 2022 (انظر الجدول 1). وسيكون بمقدور مزوّدي الخدمات القادرين على الاستفادة من تحول معدلات الإنفاق نحو السحابة، تحقيق نجاحات طويلة الأمد خلال العقد القادم. ‏‏‎

‏‏وتوصي مؤسسة جارتنر بأن يستخدم مزودو الخدمات عمليات التحول نحو السحابة كمقياس لتحديد ‏‏فرص‏‏ ‏‏الأسواق‏‏ ‏‏المتاحة‏‏. ويجب عليهم تقييم معدلات النمو والفرص المتاحة التي يمكن استغلالها في السوق وذلك لكل فئة من فئات التحول الأربعة نحو السحابة وهي: البنى التحتية للنُظم، وبرمجيات البنى التحتية، وبرمجيات التطبيقات، وخدمات تعهيد عمليات الأعمال. ‏

اقرأ أيضاً:عمليات التعبئة والتغليف الذكية تتيح مراقبة ورؤية سلاسل التوريد الدوائية

 وبحسب جارتنر فإن أكبر ‏‏عملية‏‏ ‏‏تحول‏‏ نحو السحابة قبل عام 2018 كانت على مستوى برمجيات التطبيقات، وكانت مدفوعة بشكل خاص ببرمجيات ‏‏إدارة‏‏ ‏‏علاقات‏‏ ‏‏العملاء‏‏ ‏‎CRM‎‏. وقد وصلت برمجيات إدارة علاقات العملاء ‏‎CRM‎‏ بالفعل إلى نقطة تحول باتت معها معدلات الإنفاق ضمن السحابة تفوق تلك التي تتم على مستوى البرمجيات التقليدية. وسوف يستمر هذا التوجه بالتوسع بشكل أكبر ليشمل أنواعاً أخرى من برمجيات التطبيقات بما في ذلك مجموعة برمجيات مايكروسوفت أوفيس، وخدمات برمجيات المحتوى، وخدمات تعزيز التعاون، وذلك حتى نهاية عام 2022. كما ستحتفظ برمجيات التطبيقات بأعلى نسبة مئوية من عمليات التحول نحو السحابة خلال ذات الفترة. ‏

اقرأ أيضاً:زيادة في عدد فرص العمل عبر الانترنت في الشرق الأوسط!

‏‏ووفقاً لمؤسسة جارتنر أيضاً، سوف تأتي نصف الإيرادات المحتملة من أنظمة البنى التحتية وبرمجيات البنى التحتية بحلول عام 2022. وسوف تشكل أنظمة البنى التحتية شريحة السوق التي ستتحول إلى السحابة بسرعة ابتداءاً من وقتنا الحالي وحتى عام 2022 حين تصل الأصول الحالية لهذه البنى التحتية لمرحلة الحاجة للترقية. ‏



شاركوا في النقاش
المحرر: Nisrine Mekhael
nd you ca