الطلب على الهواتف الذكية في دول مجلس التعاون الخليجي… إزدهار أم تراجع؟

ارتفعت عدد شحنات الهواتف الذكية إلى دول مجلس التعاون الخليجي لأول مرة منذ الربع الأول من عام 2017. ووفقًا لآخر الأرقام بحسب شركة IDC للهواتف المحمولة الفصلية في الربع الثالث من عام 2018 ، فإن نمو سوق الهواتف الذكية إلى 4 ملايين وحدة يمثل زيادة متواضعة بنسبة 1.1٪ على أساس ربع سنوي. واعتبرت الشركة أنها علامة هامة على استقرار الاسواق التي عانت من خمسة أرباع متتالية من الانخفاضات.

إقرأ أيضاً:جواز السفر الإمراتي الأول عالمياً!

واستمرت الهواتف النقالة في النمو بقوة في الربع الثالث، مع زيادة الشحنات إلى دول مجلس التعاون الخليجي بنسبة 6.7٪ على أساس ربع سنوي لتصل إلى 1.9 مليون وحدة. هذا يعني أن إجمالي سوق الهواتف المحمولة في دول مجلس التعاون الخليجي شهد إجمالي 5.9 مليون وحدة تم شحنها في الربع الثالث ، مع دفع من المملكة العربية السعودية والكويت إلى نمو السوق.

وكانت المملكة العربية السعودية السوق الأفضل أداءً في المنطقة في الربع الثالث ، حيث ازدادت شحنات الهواتف المحمولة بنسبة 8.4٪ مقارنةً بالربع الثاني.

إقرأ أيضاً:ما تأثير جزيرة “ياس” على السياحة الاماراتية؟

وقال كافيل ميرشانت محلل البحوث في مؤسسة آي دي سي “يبدو أن الآثار السلبية للسعودة والضرائب التي تعتمد على فضاء الهاتف المحمول في المملكة تفقد زخمها وبدأ السوق في الاستقرار مرة أخرى”.

وشهدت سوق الهواتف المحمولة في الكويت نمواً بنسبة 2.6 في المائة في الربع الثالث ، بينما تميزت بقية دول المنطقة بانخفاض ، مع انخفاض شحنات الهواتف المحمولة بنسبة 4.2 في المائة في البحرين، و 4.3 في المائة في عُمان، و 7.3 في المائة في الإمارات.

إقرأ أيضاً:هكذا تحتفل الامارات بعيدها الوطني!

وقالت “آي دي سي”  أن سامسونج حافظت على تقدمها في الربع الثالث من العام بنسبة 31.2 في المائة من سوق دول مجلس التعاون الخليجي ، على الرغم من انخفاضها بنسبة 3 في المائة في الشحنات. تبعتها شركة أبل وشركة هواوي بنسبة 25 في المائة و 18.7 في المائة. وأضافت “آي دي سي” أنها تتوقع أن يشهد سوق الهاتف المحمول في دول مجلس التعاون الخليجي انخفاضا من رقم واحد على أساس سنوي ، مع عودة النمو مرة أخرى في عام 2019.



شاركوا في النقاش
المحرر: Julie Majdalani
nd you ca