لماذا يختار 97% من مستهلكي الإمارات الدفع الإلكتروني؟

أصدرت شركة ماستركارد تقريراً جديداً، أظهر أن 97% من المستهلكين في الإمارات مهتمون باستخدام خيارات جديدة لطرق الدفع الإلكتروني.

يأتي على رأسها استخدام العملات المشفرة أو المصادقة البيومترية أو الاعتماد على الخيارات اللاتلامسية ورموز الاستجابة السريعة (QR).

هؤلاء يتجاهلون الشركات التي لا تقدم الدفع الإلكتروني

ماستركارد

أوضحت الشركة أن التقرير شمل 15،569 مستهلكاً في 18 دولة، في الفترة بين 26 فبراير و10 مارس الماضيين. وضم نحو 1000 فرد في الإمارات وحدها.

وقال ثلثا المستطلعين الإماراتيين إنهم “جربوا مؤخراً طرق دفع جديدة لم يكونوا ليستخدموها في ظل الظروف العادية قبل كورونا”.

بينما أكد 62% من المستهلكين أنهم يتجاهلون الشركات التي لا تقبل أي نوع من الدفع الإلكتروني خلال جولاتهم التسوقية في ظل الوباء.

الدفع الإلكتروني

وأشار 78% من المشاركين إلى أنهم يعتزمون التسوق لدى تجار التجزئة الذين يقدمون أحدث طرق الدفع. وسيكونون أكثر ولاءً للتجار الذين يقدمون خيارات دفعٍ متعددة.

كما أن 3 من كل 4 مستهلكين في الإمارات، أي ما يمثل نحو 74% من السكان، أكدوا أن وسائل الدفع الرقمية تدعم أيضاً خطط التوفير لديهم.

وقال كبير مسؤولي المنتجات في ماستركارد كريغ فوسبرغ إن “كورونا أجبرتنا على التفكير بشكلٍ مختلف”.

في حين كشف التقرير أن تداعيات كورونا دفعت العملاء إلى تجربة خيارات دفعٍ جديدة مرنة للحصول على ما يريدون.

نمو المدفوعات الرقمية إلى 8.3 تريليون دولار عام 2024

الدفع الإلكتروني

ارتفع نمو استخدام طرق الدفع الرقمية بسرعةٍ كبيرة منذ ظهور الوباء، خصوصاً أن خوف المستهلكين من الإصابة بالعدوى هو دافع قوي لتجنب الناس استخدام النقود المادية.

على الصعيد العالمي، من المقرر أن تنمو المدفوعات الرقمية إلى 8.3 تريليون دولار عام 2024، من 4.4 تريليون دولار العام الماضي، وفقاً لإحصائيات لشركة Statista.



شاركوا في النقاش
المحرر: Mostafa Maher