الدفاع الأميركية تختبر أول سيارة طائرة.. وتأمل في صنع المزيد لهذه الأهداف

اقتربت الولايات المتحدة من تحقيق حلم تكنولوجي لطالما شغل الكثيرين، وخاصةً صنّاع السينما وأفلام الخيال العلمي على مدار سنواتٍ طويلة.

قبل أيامٍ قليلة اختبرت وزارة الدفاع الأميركية، أول سيارة طائرة في حضور مديرة سلاح الجو باربرا باريت، ورئيس أركان القوات الجوية الجنرال تشارلز براون، وعدد من كبار القادة، وتم اختيار مدينة أوستن في ولاية تكساس لاستضافة عرض السيارة الطائرة.

سيارة طائرة بـ18 محرك

 أول سيارة طائرة.

وفقاً لبيانات الدفاع الأميركية، فإن السيارة الطائرة تتمتّع بقدرات خارقة، إذ تم تزويدها بنحو 18 محركاً مستقلاً، وعوامات تساعدها على الهبوط فوق المياه بسهولة، كما يمكن الطيران بها دون الحاجة إلى الحصول على رخصة طيّار.

يقول ويل روبر أحد قادة سلاح الجو الأميركي إن الاهتمام بصنع سيارة طائرة بدأ فعلياً في سبتمبر الماضي، قبل أن يُصدر سلاح الجو في فبراير من العام الجاري طلباً عاماً للحصول على أفكار قابلة للتنفيذ بشأن صنع سيارة طائرة تكون بعيدة عن المركبات العسكرية التقليدية.

ويضيف روبر أن وزارة الدفاع الأميركية تأمل في الحصول على عدد 30 سيارة من هذا الطراز الجديد قريباً، ولذلك يتم التفاوض مع نحو 15 شركة من الشركات الرائدة في مجال صناعة الطائرات للمشاركة في هذه الخطوة المهمة.

تخدم مجموعات الإغاثة في حالات الكوارث

الهدف من صنع هذه السيارة ذات الإمكانات غير العادية، هو سرعة الاستجابة في حالة وقوع كوارث، إذ من خلال هذه السيارة الطائرة، يمكن إمداد فرق الإغاثة وتقديم خدمات بشكلٍ أفضل وأسرع.

خيال مسلسل كرتون قديم يتحقق الآن

 أول سيارة طائرة.

عُرض عام 1962، على شاشات التلفزيون مسلسل كرتون حمل اسم The Jetsons، وهو عن مجموعة من الأشخاص سبقوا الزمن ليعشوا في عام 2062، ليجدوا كل شيء في العالم مختلف، ويستخدمون تكنولوجيا فريدة غير التي كان يعرفها الناس في ستينيات القرن الماضي.

ومن أبرز التكنولوجيات التي عرضها المسلسل، هي السيارة الطائرة، ووفقاً لصنّاع المسلسل فإن السيارة الطائرة التي ظهرت في حلقات المسلسل، جاءت فكرة تصميمها من سيارة فورد النموذجية FX-Atmos عام 1954، وهي السيارة الشهيرة بمظلة الفقاعات الزجاجية، وشاشة الرادار للوحة القيادة، والزعانف التي تشبه الطائرة النفاثة.



شاركوا في النقاش
المحرر: Mostafa Maher